إحصاء: ثلاثة أرباع نازحي مخيمات شمالي سوريا بدون تدفئة 

إحصاء: ثلاثة أرباع نازحي مخيمات شمالي سوريا بدون تدفئة 

تقارير | 7 12 2023

إيمان حمراوي

كشف "فريق منسقو استجابة سوريا" أنّ 74 بالمئة من النازحين في المخيمات شمال غربي سوريا، لم يحصلوا على مواد التدفئة، وأنّ 94 بالمئة من العائلات غير قادرة على تأمين مواد التدفئة للشتاء الحالي.


وقال الفريق في بيان، اليوم الخميس، إنّ المدنيين في المخيمات يواجهون أوضاعاً إنسانية سيئة جداً، مع انخفاض درجات الحرارة، حيث باتوا أمام خيارات محدودة بين تأمين الغذاء أو مواد التدفئة، وسط عجز المنظمات العاملة في المنطقة عن تقديم الدعم اللازم.

وأشار الفريق إلى أنّ 81 بالمئة من العائلات في شمال غربي سوريا تسعى إلى تخفيض الاحتياجات الأساسية وبخاصة الغذاء، في محاولة يائسة للحصول على التدفئة هذا العام.

ووفق استبيان أجراه الفريق، فإنّ 17 بالمئة فقط من النازحين حصلوا على تدفئة تكفي لشهر واحد فقط، مع التقنين في استخدام مواد التدفئة، وحصل 9 بالمئة فقط من النازحين على مواد تكفي بين شهر ونصف وشهرين.

واشتكى 85 بالمئة من النازحين من رداءة مواد التدفئة المقدمة وسوء النوعية المستخدمة في عمليات الاستجابة، فيما أكثر من 94 بالمئة من العائلات غير قادرة على تأمين مواد التدفئة لهذا الشتاء.

اقرأ أيضاً: "أزمة تمويل" تدفع "الغذاء العالمي" لتقليص مساعدات السوريين في 2024

العام الفائت، 79 بالمئة من النازحين لم يحصلوا على إمدادات التدفئة وتحديداً ضمن المخيمات.

ودعا الفريق الجهات العاملة في المنطقة على "تحمل المسؤولية وتأمين الدعم اللازم للمدنيين في ظل الأوضاع الإنسانية الصعبة التي فرضت خيارات صعبة على المدنيين بين الموت جوعاً أو برداً".

وفي كل عام تشهد المخيمات وفيات بين الأطفال وأحياناً كبار السن بسبب البرد الشديد وسط نقص مواد التدفئة، لعدم القدرة على تأمينها.

وبحسب إحصائيات "منسقو الاستجابة" يعيش في شمالي غربي سوريا أكثر من 4،5 مليون نسمة، بينهم ما يقارب مليوني نازح، نتيجة العمليات العسكرية التي شنتها قوات النظام السوري وروسيا على مناطقهم عام 2019.

وكان  الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، صرّح منتصف العام الجاري، أنّ 9 من كل 10 سوريين يعيشون تحت خط الفقر،  وإن أكثر من 15 مليون سوري، أي 70 بالمئة من إجمالي عدد السكان، يحتاجون إلى المساعدات الإنسانية.

وقبل أيام أعلن "برنامج الغذاء العالمي" التابع للأمم المتحدة، إنهاء المساعدات الغذائية المقدمة لجميع أنحاء سوريا في كانون الثاني المقبل، بسبب "أزمة التمويل"، مع الحفاظ على مواصلة دعم الأطفال والمزارعين والمتضررين من الكوارث الطبيعية.

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض