في ذكرى ضحايا الكيميائي… شهادات لناجين من خان شيخون: "مأساة لا تنسى"

في ذكرى ضحايا الكيميائي… شهادات لناجين من خان شيخون:

تقارير | 30 11 2023

إيمان حمراوي

في الرابع من أيلول عام 2017، تحوّلت مدينة خان شيخون إلى مدينة أشباح بعد قصف بالسلاح الكيميائي استهدفها، "طلعنا بتيابنا، المئات قتلوا وأصيبوا"، تقول آمنة، من أهالي مدينة خان شيخون جنوبي إدلب.


"حوالي السابعة صباحاً، كنا نائمين، سمعنا صوت ضرب، لم نتوقع أن القصف هو قصف كيماوي"، تتحدث آمنة لروزنة عن يوم القصف قبل سنوات.

الهجوم الكيميائي على المدينة أنهى حياة حوالي مئة مدني خنقاً بغاز السارين وإصابة 400.

و في أواخر شهر تشرين الأول من عام 2017، أكد تقرير للأمم المتحدة مسؤولية النظام السوري عن هجوم بغاز السارين على خان شيخون.

تضيف آمنة المقيمة في أحد مخيمات إدلب حالياً، حيث كانت قريبة من الاستهداف آنذاك: "سمعنا أصواتاً تطلب منا عدم الاقتراب من الحارة الشمالية التي استهدفها القصف قرب الفرن".

"ظننت أن الكيماوي له رائحة، لم آخذ في البداية الموضوع بجدية، لكن ما حدث آنذاك كان مأساة، العديد من أقاربي توفوا جراء القصف خنقاً"، تشرح بحزن.

بعد القصف بساعتين أصبحت مدينة خان شيخون مدينة أشباح، تقول آمنة لروزنة "الكل طلعوا بعد الكيماوي (...) خرجنا بثيابنا".
 
السيدة آمنة

أما عبد الحميد اليوسف أحد الناجين من استهداف خان شيخون بالأسلحة الكيماوية، تحدث لروزنة، عن الأهوال التي تعرض لها آنذاك قائلاً: "فقدت أطفالي أحمد و آية،  وزوجتي دلال، وأخوتي و 20 شخصاً من أقاربي".

ويشرح: حينما حدثت المجزرة عند الساعة السادسة والنصف صباحاً، قامت طائرة حربية باستهداف مدينة خان شيخون بأربعة غارات تركزت على الحي الشمالي للمدينة، كانت واحدة من هذه الغارات محملة بغاز السارين القاتل".

وتابع "استيقظ الأهالي على صوت القصف وسط حالة خوف وهلع كبيرة، وعند وصول فرق الدفاع المدني للمنطقة، كان هناك عدد كبير من الإصابات التي تظهر عليها أعراض الإصابة بالغازات السامة، كتوسع حدقة العين وخروج الزبد من أفواههم وارتجاف في أجسادهم، ومن بين هذه الحالات فريق من الدفاع المدني الذي وصل للمنطقة".

اقرأ أيضاً: بتهمة استخدام الكيماوي..مذكرات توقيف فرنسية لبشار وماهر الأسد

تقرير: 1514 سوري قتل خنقاً بالكيميائي

قالت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" إن هجمات النظام السوري بالسلاح الكيميائي أدت إلى مقتل ما لا يقل عن 1514 سورياً خنقاً، وإصابة 12 ألف، ينتظرون محاسبة النظام السوري.

وذكرت الشبكة في تقريرها، اليوم الخميس، بمناسبة يوم "إحياء ذكرى جميع ضحايا الحرب الكيميائية"، أنّ النظام السوري لا يزال يحتفظ بترسانة كيميائية وهناك تخوف جدي من تكرار استخدامها.

وسجّل التقرير ما لا يقل عن 222 هجوماً كيميائياً في سوريا منذ أول استخدام موثق في كانون الأول عام 2012 حتى 30 تشرين الثاني عام 2023،  كانت 217 منها على يد قوات النظام السوري، و5 على يد تنظيم داعش.

وأصدر قضاة فرنسيون، منتصف الشهر الجاري، مذكرات توقيف بحق رئيس النظام السوري، بشار الأسد، وشقيقه ماهر، واثنين من معاونيه، بتهمة استخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين في مدينة دوما والغوطة الشرقية بريف دمشق عام 2013.

وفي تفاصيل ضحايا القصف الكيميائي، ذكر تقرير "الشبكة السورية" أنّ هجمات النظام تسببت في مقتل  1514 شخصاً يتوزعون إلى 1413 مدنياً، و94 من مقاتلي المعارضة، و7 معتقلين من قوات النظام السوري كانوا في سجون المعارضة المسلحة. 

وتسببت الهجمات في إصابة 11 ألف و212 شخصاً، 11 ألف و80 شخصاً أصيبوا بهجمات شنها النظام السوري، و132 أصيبوا في هجمات شنها تنظيم "داعش".

وأشار التقرير إلى أنّ "تكرار استخدام النظام السوري للأسلحة الكيميائية في مئات ‎ ‎‫الهجمات وإفلاته من العقاب على مدى 12 عاماً، كان برعاية وحماية روسية مطلقة".

واتّهم التقرير روسيا بأنها "ضالعة بشكل مباشر في إخفاء النظام السوري كميات كبيرة من الأسلحة الكيميائية، مما ساهم في إعادة استخدامها مرات عديدة".

وحمَّل التقرير مسؤولية تحريك الأسلحة الكيميائية واستخدامها إلى رئيس النظام السوري بشار الأسد، الذي يتولى قيادة الجيش والقوات المسلحة، وأكد أنه لا يمكن القيام بمهام أقل من ذلك بكثير دون علمه وموافقته.

وتتهم الولايات المتحدة روسيا بعرقلة كافة الجهود الأممية لمحاسبة النظام السوري بقيادة بشار الأسد على استخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين، حيث سبق وأن انتقد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة السفير فاسيلي نيبيزيا، التقرير الشهري الـ89 للمدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، ووصفه بأنه "مسيس ومنحاز ضد النظام السوري ويستند إلى معلومات مغلوطة".

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض