"نيويورك تايمز" نقلاً عن خبراء: وتيرة القتلى في غزة تاريخية وغير مسبوقة

تقارير | 26 11 2023

نور الدين الإسماعيل

نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن خبراء قولهم إنه حتى القراءة المحافظة لأعداد الضحايا الواردة من غزة تظهر أن وتيرة القتلى خلال الحملة الإسرائيلية على القطاع، "تاريخية" و"ليس لها سوابق في هذا القرن".


وقال الخبراء للصحيفة الأمريكية إن الناس يُقتلون في غزة بسرعة أكبر حتى من اللحظات الأكثر دموية للهجمات التي قادتها الولايات المتحدة في العراق وسوريا وأفغانستان، والتي تعرضت هي نفسها لانتقادات واسعة النطاق من قبل جماعات حقوق الإنسان.

وأفاد البروفيسور كروفورد، الذي أجرى أبحاثاً مكثفة في الحروب الحديثة أن إجمالي عدد القتلى في الحروب التي شنها النظام السوري وروسيا على السوريين، والقتلى نتيجة الحرب على تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في سوريا والعراق "كان أكبر"، إلا أن عدد الأشخاص الذين قتلوا في غزة "خلال فترة قصيرة جداً من الزمن أعلى مما كان عليه في الصراعات الأخرى".

اقرأ أيضاً: هدنة غزة صامدة.. واستعداد لإطلاق المزيد من الأسرى

وأشار إلى أن عدد القتلى في غزة خلال أقل من شهرين يساوي عدد القتلى من المدنيين في الحرب على مدينة الموصل العراقية من قبل "التحالف الدولي" والتي استمرت 9 أشهر.
 

أعداد الضحايا "موثوقة"


وفق الصحيفة، فوجئ خبراء ضحايا الصراعات بأعداد بعدد الأشخاص الذين تم الإبلاغ عن مقتلهم في غزة، مشيرة إلى أن معظمهم من النساء والأطفال، إضافة إلى مدى سرعة مقتلهم.

وأوضحت وفق ما ذكر مسؤولون وخبراء دوليون مطلعون على الطريقة التي يجمع بها مسؤولو "الصحة في غزة" الأرقام الإجمالية للقتلى، أن تلك الأرقام الإجمالية موثوقة بشكل عام.

وعبّر خبراء عسكريون أمريكيون عن دهشتهم من استخدام قوات الاحتلال الإسرائيلي الأسلحة الكبيرة جداً "بشكل مفرط" في المناطق السكنية المزدحمة بالمدنيين، "بما في ذلك القنابل الأمريكية الصنع التي يبلغ وزنها 2000 رطل والتي يمكن أن تسوي برجاً سكنياً".

وقال المستشار العسكري لمنظمة "باكس" الهولندية، ومحلل الاستخبارات الكبير السابق في البنتاغون، مارك جارلاسكو: "إنه يفوق أي شيء رأيته في حياتي المهنية". وأضاف أنه لإيجاد مقارنة تاريخية للعديد من القنابل الكبيرة في مثل هذه المنطقة الصغيرة، قد يتعين علينا "العودة إلى فيتنام، أو الحرب العالمية الثانية".

وكشفت الصحيفة أنه خلال الأسبوعين الأولين من الحرب، كان ما يقرب من 90 بالمئة من الذخائر التي أسقطتها إسرائيل على غزة عبارة عن قنابل موجهة عبر الأقمار الصناعية تزن ما بين 1000 إلى 2000 رطل، وفقاً لمسؤول عسكري أمريكي كبير رفض الكشف عن هويته.

قد يهمّك: "العفو الدولية": لا مكان آمن في غزة وأدلة جديدة على جرائم حرب إسرائيلية 

وقال بريان كاستنر، محقق الأسلحة في منظمة العفو الدولية وضابط التخلص من الذخائر المتفجرة في القوات الجوية الأمريكية سابقاً، إن القنابل المستخدمة في غزة أكبر من تلك التي استخدمتها الولايات المتحدة في حربها على "داعش" في مدن مثل الموصل والرقة، وهي أكثر اتساقاً مع استهداف البنية التحتية تحت الأرض مثل الأنفاق. 

وتشير تحليلات الأقمار الصناعية إلى تضرر أكثر من 60 ألف مبنى، أو أنها دمرت بشكل كامل في قطاع غزة، بما في ذلك حوالي نصف المباني في شمالي القطاع، وفق الـ"نيويورك تايمز".

وتجاوز عدد الضحايا في قطاع غزة 11 ألف مدني وفق إحصائيات صادرة عن مسؤولين في "صحة غزة"، بينما فاق عدد الجرحى 25 ألفاً، منذ بدء الهجوم الإسرائيلي على القطاع في 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض