زلزال في هاتاي أعاد للسوريين مخاوفهم:  "أقوى هزة  منذ شباط" 

زلزال في هاتاي أعاد للسوريين مخاوفهم: 

تقارير | 9 11 2023

إيمان حمراوي

"في الساعة الخامسة والنصف صباحاً، بينما كنا نائمين، استيقظنا على زلزال قوي، خرجنا هلعين إلى الشوارع مع أطفالنا، صراخ وخوف وعيون مترقبة لما بعد ذلك" يقول أحمد، أحد سكان مدينة انطاكية في ولاية هاتاي جنوبي تركيا، التي ضربها صباح اليوم الخميس، زلزال بقوة 4.8 درجات.


يضيف أحمد في حديثه مع روزنة: "هذه أقوى وأطول هزة شعرنا فيها منذ الزلزال المدمر في السادس من شباط، كانت مدتها حوالي الثمانية ثوانٍ".

وذكرت إدارة الكوارث والطوارئ التركية، على منصاتها، أن زلزالاً بقوة 4.8 درجات على مقياس ريختر، ضرب ولاية هاتاي، مركزه في قضاء قيرق خان في الولاية، على عمق 8 كيلو متر تحت سطح الأرض.
 


مكتب ولاية هاتاي أشار في بيان إلى عدم وقوع خسائر في الأرواح أو الممتلكات جراء الزلزال.

يتابع أحمد: "حتى الكرفانات هزّت مع الهزة، فأنطاكية أصبحت مدينة كرفانات، البيوت قليلة، وإن وجدت أسعارها مرتفعة جداً"، لافتاً إلى أن الهزات الخفيفة والمتوسطة لم تنقطع منذ السادس من شباط.
 

وتعرّضت ولاية هاتاي لأضرار وخسائر كبيرة في الأرواح بعد الزلزال المزدوج الذي ضرب جنوبي تركيا وسوريا في السادس من شباط الماضي.

مليح باكي، عضو المجلس الفخري لمقر غرفة المهندسين الجيوفيزيائيين في تركيا، قال لوسائل إعلام تركية، ، "إن هذا الزلزال في هاتاي هو هزة ارتدادية، الزلازل التي تقل قوتها عن 5 لا تسبب أي مشاكل".

وأشار إلى أنّ "تلك الهزات تحافظ على التوازن، الكتل تتساقط مكانها"، لافتاً إلى أنّ "الأماكن التي يتم توجيه الضغط وتراكم الطاقة فيها هي بين قبرص ومرمرة وبحر إيجه".

وبيّن أن الكتلة الصخرية التي تتحرك بين كهرمان مرعش وملاطية وبينغول وفان، لم تسقط في مكانها، إذا كان هناك هزة ارتدادية سيكون هناك ارتياح في تلك المنطقة لسنوات عديدة.

اقرأ أيضاً: استغاثة ابنها منحتها القوة للنجاة من الزلزال.. "ماما لا تتركيني"

في الشمال السوري هلع وذعر

الزلزال شعر به أهالي الشمال السوري في حلب وإدلب، وحسب الدفاع المدني السوري، أصيب شاب بكسر جراء سقوطه من درج منزله في مدينة جنديرس شمالي حلب إثر حالة الهلع أثناء الهزة الأرضية التي شهدتها المنطقة .

بعض العائلات نزلت إلى الشوارع من خوفها في مناطق دركوش وسلقين، وفق مصادر محلية.

تقول فيحاء على فيسبوك: "بلحظة بترجع كل الذكريات يلي بذلنا جهد كبير لنتخطاها"، أما بهاء فكتب: "عشرة ثوان كانت كفيلة باستعادة ذكريات أصعب لحظات عشناها في حياتنا، وكفيلة بأن تذكرنا بمشاهد الموت بعد 6 شباط".

ووصلت الهزة إلى مدينة حلب، تقول فاطمة التي تقيم في الطابق الثاني، لروزنة: "خفت للحظات من أن ينزل البناء على الأرض، ونزلت إلى الشارع".

وضرب تركيا وسوريا في السادس من شباط زلزال مدمر بقوة 7.7 درجة، مركزه مدينة كهرمان مرعش، أدى إلى مقتل أكثر من 50 ألف شخصاً وخسائر مادية هائلة، ووفق الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، فإن الزلزال هو أكبر كارثة تشهدها البلاد منذ عام 1939.

وقدّرت منظمة الصحة العالمية عدد المتضررين جراء الزلزال المدمر الذي ضرب تركيا وسوريا بنحو 23 مليون شخص. 

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض