قبرص: وصول قاربين لمهاجرين سوريين والحكومة تدعو لجلسة عاجلة

قبرص: وصول قاربين لمهاجرين سوريين والحكومة تدعو لجلسة عاجلة

تقارير وتحقيقات | 2 04 2024

إيمان حمراوي

اعترضت السلطات القبرصية، صباح اليوم الثلاثاء، قاربين على متنهما 68 مهاجراً غير شرعي، قبالة ساحل، كيب غريكو، جنوب شرقي قبرص.

سبق ذلك، اعتراض ثمانية قوارب أخرى خلال اليومين الفائتين، تقل مهاجرين بينهم سوريون، ما دفع الحكومة القبرصية للدعوة إلى جلسة عاجلة لمجلس الأمن القومي بهدف وقف تدفقات الهجرة غير الشرعية.

جلسة طارئة

وذكرت صحيفة "cyprus-mail" القبرصية، أنّه بعد مشاهدة قاربين (يحملان 67 مهاجراً سورياً، ومهاجراً واحداً من بنغلادش) دعا الرئيس القبرصي، نيكوس خريستودوليدس، إلى جلسة لمجلس الأمن القومي، رداً على الارتفاع الأخير في أعداد المهاجرين غير الشرعيين عن طريق البحر.

القارب الأول على متنه 43 شخصاً (25 رجلاً وخمس نساء وسبعة قاصرين غير مصحوبين مع ذويهم، وستة أطفال) تم اعتراضه حوالي الساعة الواحدة صباحاً، ونقل ركابه إلى بلدة أيا نابا شرقي قبرص، وسجلوا هناك حوالي الرابعة صباحاً.

أما القارب الثاني، اعترضته السلطات القبرصية حوالي الساعة 2:30 صباحاً وعلى متنه 25 شخصاً (16 رجلاً وامرأة واحدة وستة قاصرين بدون ذويهم وطفلان).

واعتقلت الشرطة مشغلي القاربين، وسيمثلان أن محكمة مقاطعة "فاماغوستا" يوم الثلاثاء.

إعادة تصنيف

المتحدث باسم الحكومة القبرصية، كونستانتينوس ليتيمبيوتيس، قال إنّ الهدف من الجلسة "تقييم الوضع والنظر في اتخاذ تدابير إضافية لوقف تدفقات الهجرة".

ومن بين الإجراءات الأخرى، ستطلب الجمهورية القبرصية بشكل عاجل إعادة التقييم لتصنيف أجزاء من سوريا على أنها آمنة، وفق ما قال "ليتيمبيوتيس" لإذاعة "CyBC" الحكومية، وأشار إلى أنّ تلك الخطوة قد تساعد في وقف تصاعد تدفقات الهجرة غير النظامية لأن معظم المهاجرين القادمين إلى قبرص هم سوريون، وفق قوله.

وكان وزير الداخلية القبرصية طالب "الاتحاد الأوروبي" منتصف أيلول الماضي، بإعادة تقييم ما إذا كانت سوريا آمنة للعودة حتى يمكن ترحيل طالبي اللجوء إليها أو إعادتهم إليها، فيما أكدت منظمة "هيومن رايتس ووتش" أنّ سوريا لا تزال غير آمنة لعودة اللاجئين، منتقدة مطالبات قبرص بإعادة تقييم سوريا، ووصفت تلك المطالبات بأنها "خطيرة وغير واقعية".

فيما حذّرت الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، في أيلول الفائت، من تدهور الوضع الأمني في سوريا، مؤكدة أن "الظروف في سوريا تمنعها من تعزيز أو تسهيل عودة اللاجئين".

اقرأ أيضاً: قبرص: العثور على أحد القاربين المختفيين… هل تكتمل الفرحة قريباً؟

ثمانية قوارب أخرى خلال يومين

وذكرت الصحيفة القبرصية أن شرطة الميناء اصطحبت، أمس الإثنين، ثلاثة قوارب تحمل 137 شخصاً إلى مرسى بلدة أيانابا، وسجلت ركابها، قبل نقلهم إلى مركز الاستقبال في بورنارا، فيما اعتقلت الشرطة ثلاثة رجال أعمارهم (17 - 22 - 36 عاماً) يزعم أنهم مشغلوا القوارب، ومن المقرر أن يمثلوا أمام محكمة فاماغوستا لإصدار مذكرات اعتقال.

وكانت وسائل إعلام قبرصية، أعلنت أنّ 271 مهاجراً، معظمهم سوريون، وصلوا إلى جزيرة قبرص بعد ظهر الأحد الفائت، عبر خمسة قوارب، قادمة من الشواطئ اللبنانية، وفق موقع "مهاجر نيوز".

القارب الأول كان يحمل 21 مهاجراً، والثاني 179 مهاجراً، والثالث كان على متنه 27 مهاجراً، والرابع 24 مهاجراً، والخامس 20 مهاجراً، بينهم نساء وأطفال وقاصرون غير مصحوبين مع ذويهم، نقلوا إلى مركز استقبال "بورنارا".

معظم المهاجرين، في القوارب الخمسة، سوريون، بدأت رحلتهم من لبنان بعد تحسن الأحوال الجوية خلال الأيام الفائتة، وفق الصحيفة.

ويعاني اللاجئون السوريون في لبنان من أحوال اقتصادية متردية، ولا سيما في ظل الحرب جنوبي لبنان ما بين إسرائيل و"حزب الله" اللبناني، إضافة إلى التضييق الذي تمارسه الحكومة اللبنانية عليهم ومطالبتهم المستمرة بالعودة وترحيل المئات بشكل قسري، وفق تقارير إعلامية، إذ يبلغ عددهم مليون ونصف سوري، وفق الحكومة اللبنانية.

وكانت السلطات القبرصية أعلنت في الـ 12 من آذار الفائت رصد 458 مهاجراً غير نظامي على متن ستة قوارب، قبالة ساحل "كيب غريكو" ونقلوا إلى مركز استقبال "بورنارا".

وفي تشرين الثاني العام الفائت، ذكرت صحيفة "فيلينيوز" المحلية القبرصية، أنّ عدد المهاجرين السوريين الوافدين إلى قبرص ارتفع لأكثر من الضعف عن العام الذي سبقه، حيث بلغت نسبتهم 53 بالمئة من إجمالي المهاجرين، فيما بلغت نسبتهم العام الذي سبقه 23 بالمئة، وفق بيانات صادرة عن دائرة الهجرة القبرصية.

وأواخر شهر تشرين الأول العام الفائت، وصلت سبعة قوارب إلى جزيرة قبرص انطلاقاً من سواحل لبنان، على متنها أكثر من 450 شخصاً، جميعهم من السوريين، وفق السلطات القبرصية، التي أعلنت عن دخولها في حالة تأهب، بسبب الأوضاع المتوترة في الشرق الأوسط.

ووثقت "منظمة الهجرة الدولية" شهر آذار الفائت، أكثر من 63 ألف حالة وفاة أو فقدان لمهاجرين في أنحاء العالم منذ عام 2014، أكثر من النصف توفوا غرقاً، فيما تعذّر التعرف على أكثر من ثلثي الضحايا، وفق موقع "مهاجر نيوز".

بودكاست

شو الحل؟ - الموسم الثالث

شو الحل؟ - الموسم الثالث

بودكاست

شو الحل؟ - الموسم الثالث

شو الحل؟ - الموسم الثالث

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض