في اليوم العالمي للمرأة.. "النسوية السورية": محاسبة قتلة هبة حاج عارف

في اليوم العالمي للمرأة..

تقارير وتحقيقات | 8 03 2024

إيمان حمراوي

في اليوم العالمي للمرأة، طالبت "الحركة السياسية النسوية السورية"، اليوم الجمعة، بالعدالة للناشطة هبة حاج عارف، التي عثر عليها مشنوقة في منزلها بمدينة بزاعة في ريف حلب في الـ 26 من شهر شباط الفائت، وذلك بعد أيام على إعلان شرطة مدينة الباب وفاتها بسبب "الانتحار شنقاً".

وقالت الحركة في بيانها، عى صفحتها في فايسبوك، إن حادثة "مقتل هبة بمثابة تذكير صارخ بالمخاطر التي تواجهها الناشطات السوريات، إذ تواجه الناشطات والمدافعات عن حقوق الإنسان في سوريا وجميع أنحاء العالم التهديدات والمضايقات والعنف لمجرد مشاركتهنّ في الشأن العام وإبداء آرائهن".

وجددت "الحركة السياسية النسوية" بالتزامن مع يوم المرأة العالمي مطالب تحقيق العدالة ومحاسبة جميع مرتكبي الجرائم ضد النساء، مؤكدة تضامنها مع العاملات في الشأن العام والمدافعات عن حقوق الإنسان، والعمل على إيصال أصواتهن ودعم جهودهن وإيجاد أدوات لحمايتهن من أي خطر يتعرضن له قد يهدد حياتهن".

وفي منشور آخر للحركة، أكدت على ضرورة عدم الصمت على ما وصفته بـ"اغتيال هبة" تحت وسم "لا للصمت على اغتيال هبة" ووسماً آخراً بعنوان "محاسبة قتلة هبة".

ونشرت الحركة رسالة لإحدى أعضائها، خلود العسراوي، والتي طالبت المرأة بعدم الصمت خوفاً من الظلم قائلة: "عزيزتي المرأة كوني قوية لتقاومي هذا الظلم الذي يحيط بنا، لا تخفضي صوتك خوفاً من الظلم، فإذا كنت قوية سيكون هناك مجتمع قوي لن أنساكِ هبة حاج عارف فأنت أصبحت لي رمزاً للقوة".

اقرأ أيضاً: مديرية أمن الباب تنفي وجود شبهة جنائية في وفاة هبة حاج عارف

وبعد أسبوع على حادثة وفاة الناشطة هبة حاج عارف "شنقاً" في منزلها واتّهامات بقتلها، نفت "مديرية أمن الباب" وقوع جريمة جنائية بحقها، قائلة إن سبب الوفاة هو "الانتحار شنقاَ".

ورفض سوريون وسوريات ومدافعات عن حقوق الإنسان، ما جاء به التحقيق النهائي حول القضية.

كذلك نفت "مديرية أمن الباب" بعد اعتقالها من قالت إنهم مشتبه بهم، وجود أي صلة للفصائل العسكرية بالقضية، في وقت وجّه مقرّبون من الناشطة هبة، اتّهامات لفصائل عسكرية باغتيالها، بناء على شهادتها قبيل الحادثة.

وسبق أن نشرت روزنة تقريراً تحدثت فيه وفق مصادر مقربة من الناشطة هبة، حول تفاصيل عن كيفية تلقّيها تهديدات مستمرة من قبل فصائل مسلحة في المنطقة على خلفية عملها، حيث كانت عضوة سابقة في المجلس المحلي لبزاعة، وطالب بعض الأعضاء باستقالتها.

قد يهمك: بعد 24 ساعة من الأسئلة.. هذا ما توصلنا له حول مقتل الناشطة هبة حاج عارف

أيضاً "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" أكدت في تقرير لها في الـ 28 من الشهر الفائت، نقلاً عن ناشطات مقربات من الناشطة هبة، أن الأخيرة "تعرضت في السابق لتهديدات من قبل جهات مختلفة بسبب نشاطها ودورها في دعم وتمكين حقوق المرأة، وكذلك بسبب عضويتها في مجلس بزاعة المحلي في أيار 2023، وعلى إثر ذلك وصلها العديد من عمليات التحريض والتشهير التي طالتها من قبل جهات مسلحة تتبع لقوات الجيش الوطني، وأخرى من قبل أشخاص مدنيون من مدينتها، ما دفعها لتقديم استقالتها من المجلس المحلي".

ويشهد الشمال السوري جرائم مستمرة، ولا سيما بحق النساء، في ظل الفوضى وانتشار السلاح والفصائل المسلحة، التي تسيطر على المنطقة، مع غياب المحاسبة بشكل حقيقي.

بودكاست

شو الحل؟ - الموسم الثالث

شو الحل؟ - الموسم الثالث

بودكاست

شو الحل؟ - الموسم الثالث

شو الحل؟ - الموسم الثالث

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض