حملة أمنية واسعة للجيش الوطني في جرابلس عقب اشتباكات عشائرية

حملة أمنية واسعة للجيش الوطني في جرابلس عقب اشتباكات عشائرية

مدينة جرابلس - من الإنترنت

تقارير | 28 01 2024

نور الدين الإسماعيل

تشهد مدينة جرابلس توتراً أمنياً مستمراً منذ أسبوعين، على خلفية مقتل عدد من الأشخاص في قضايا ثأر متبادل بين عشيرتين، تدخلت على إثرها قوات "الجيش الوطني السوري" و"الشرطة العسكرية" التابعة له، لفض الاقتتال.

وأعلنت "الشرطة العسكرية" في جرابلس حظراً للتجوال في بعض أحياء المدينة حتى إشعار آخر، بالتزامن مع إطلاق حملتها الأمنية لإلقاء القبض على مطلوبين في قضايا الثأر المتبادل التي تسببت بتوتر الوضع الأمني.

كيف بدأت القصة؟

يقول لـ"روزنة" الصحافي حامد العلي من جرابلس، إن أساس المشكلة بدأ قبل عام من الآن، حين اندلعت اشتباكات بين قبيلتي "طي" و"قيس" المعروفة محلياً بـ"الجيسات"، والتي أدت، حينها إلى مقتل 5 أشخاص من كلا الطرفين، بينهم طفل.

وبحسب العلي فإن قبيلة "الجيسات" قتلت قبل أسبوعين شخصاً من قبيلة "طي"، وأطلقوا النار على جنازة، ما تسبب بمقتل شخصين، بينهم عنصر في الشرطة العسكرية، مهجر من مدينة حمص.

اقرأ أيضاً: "شيكاغو الشمال السوري".. عن "كوابيس تلغرام" التي تطارد سوري لـ"يتسلى" آخر!

ويضيف بأن قبيلة "طي" ردت بقتل امرأة من "الجيسات" ثأراً لمقتل الأشخاص الذين قضوا قبل أيام في عملية الثأر، ما تسبب باشتعال التوتر في الحالة الأمنية بين الجانبين، واستدعى تدخل "الشرطة العسكرية" و"الجيش الوطني".

حملة أمنية وحظر تجوال

منذ مقتل المرأة خلال عملية الثأر وتوتر الأوضاع الأمنية في مدينة جرابلس، أطلقت "الشرطة العسكرية" حملتها الأمنية في ظل فرض حظر تجوال جزئي في بعض الأحياء التي تشهد اشتباكات، أعلنت عدم انتهائه إلا بانتهاء الحملة الأمنية.

حول هذه النقطة، أفاد الصحافي السوري حامد العلي لـ"روزنة" أن الشرطة العسكرية استهدفت في حملتها مطلوبين من القبيلتين، حيث ألقي القبض على 7 منهم.

وأشار العلي إلى أن قوات "الشرطة العسكرية" تشن حملة مداهمات لمنازل المطلوبين الذين رفضوا تسليم أنفسهم، حيث تجري اشتباكات بين الجانبين، إلى لحظة إعداد التقرير.

وتواصلت "روزنة" مع نائب رئيس فرع الشرطة العسكرية في جرابلس من أجل الحصول على معلومات حول الحملة، والذي اعتذر عن الإدلاء بتصريح في الوقت الراهن بسبب وجوده مع رئيس الفرع على رأس الحملة الأمنية.

مدينة جرابلس

تنتشر في مدينة جرابلس الواقعة شمالي شرقي محافظة حلب بالقرب من الحدود التركية عدة عشائر عربية، منها السعيد والدمالخة وطي وقيس والبوشعبان وفدعان (من قبيلة عنزة)، وكرد، بحسب موقع "الشرق الأوسط الديمقراطي".

سيطر "تنظيم الدولة" (داعش) على المدينة في عام 2013، إلا أن العملية العسكرية التي أطلقتها تركيا برفقة فصائل "الجيش الوطني السوري" تحت اسم "درع الفرات" أنهت وجود التنظيم في المدينة عام 2016، ليحل محله "الجيش الوطني السوري"، ومؤسساته التابعة للحكومة السورية المؤقتة.

وشهدت المدينة في فترات سابقة توترات أمنية عديدة، منها تفجير عبوات ناسفة واشتباكات فصائلية وعشائرية، إلا أن الاشتباكات الأخيرة تعد الأبرز بسبب عدد الضحايا من كلا القبيلتين، واشتداد حدة الاشتباكات مع قوات "الشرطة العسكرية" و"الجيش الوطني".

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض