"قسد": عملية متوقعة في "كوباني" لتركيا.. والأخيرة تعزز قواتها

"قسد": عملية متوقعة في  "كوباني" لتركيا.. والأخيرة تعزز قواتها - من الإنترنت
"قسد": عملية متوقعة في "كوباني" لتركيا.. والأخيرة تعزز قواتها - من الإنترنت

سياسي | 17 يناير 2023 | نور الدين الإسماعيل

تزامنت تصريحات أدلى بها قائد "قوات سوريا الديمقراطية" مظلوم عبدي، أمس، توقع من خلالها اقتراب العملية العسكرية التركية، مع تعزيزات عسكرية للجيش التركي في أماكن تواجد قواته بمناطق ريف حلب الشمالي والشرقي.


اقرأ أيضاً: "الترحيب بالتطبيع".. انتقادات لرئيس "الحكومة السورية المؤقتة" والأخيرة ترد



وذكرت صحيفة الشرق الأوسط، أمس، أن رتلاً عسكرياً تركياً ضم ناقلات جنود وعتاد عسكري وذخيرة دخل من معبر الراعي شمالي حلب. مضيفةً أن الرتل توجه من معبر الراعي باتجاه مدينة الباب بريف حلب الشرقي. رافقته عربات عسكرية تابعة لفصيل "السلطان مراد".

وتزامنت التعزيزات التركية الجديدة مع تصريحات لمسؤولين أتراك وقياديين في "قوات سوريا الديمقراطية".

وقال القائد العام لـ"قوات سوريا الديمقراطية" مظلوم عبدي إنه يتوقع أن تكون العملية التركية في شباط المقبل، وأنْ تبدأ العملية من مدينة عين العرب (كوباني)، "كونها تشكل دلالة رمزية بالنسبة للكرد".

وأضاف عبدي في لقاء صحفي مع موقع "مونتيتور" الأمريكي، أمس الإثنين، نقل ترجمته موقع نورث برس، أنه يأخذ التهديدات التركية على محمل الجد.

وأكد أن "قوات سوريا الديمقراطية" لا تشكل أي تهديد على تركيا وأمنها القومي، مطالباً بعلاقات "سلمية" مع الجانب التركي.

ونفى القائد العام لـ"قوات سوريا الديمقراطية" وجود نوايا عدائية لديهم تجاه تركيا "لا الآن ولا في المستقبل". مؤكداً نفيه بعدم وجود أية علاقة حالية لقواته بـ"حزب العمال الكردستاني".

وفي نفس السياق، صرح المتحدث باسم الرئاسة التركية، السبت، أن شنّ عملية عسكرية برية في سوريا "ممكن في أي وقت، بناء على مستوى التهديدات الواردة".

قد يهمّك: الولايات المتحدة: لا ندعم إعادة الاعتبار لبشار الأسد ونظامه



وأشارت صحيفة الشرق الأوسط إلى أن الجيش التركي أنشأ مهبطاً للطائرات المروحية في جبل الزاوية بمحافظة إدلب، قبل أيام.

وتأتي التحركات التركية الجديدة بعد أن اشترط النظام السوري انسحاب القوات التركية من كامل الأراضي السورية كشرط أساسي لعقد اللقاء بينهما.

يذكر أن لقاءً مفترضاً كان سيجمع وزيري خارجية تركيا والنظام السوري في المستقبل القريب، قبل الإعلان عن تأجيله، وذلك بعد الاجتماع الثلاثي لوزراء الدفاع في كل من تركيا والنظام السوري وروسيا أواخر العام الماضي.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق