أتراك يتضامنون مع شاب سوري تعرّض للعنصرية في إسطنبول

الشاب السوري أحمد الكنجو - فيسبوك
الشاب السوري أحمد الكنجو - فيسبوك

اجتماعي | 21 يوليو 2022 | إيمان حمراوي

تضامن أتراك وسوريون مع الشاب السوري أحمد الكنجو (17 عاماً) ، بعدما تعرّض لهجوم وصفه ناشطون بـ "العنصري" من مواطنين أتراك خلال استطلاع رأي أجرته قناة تركية بحي إسكودار في ولاية إسطنبول.


الكنجو حاول خلال استطلاع الرأي على  منصة "medyali tv" تصحيح بعض المفاهيم الخاطئة لدى الأتراك حول السوريين، منها عدد الحاصلين على الجنسية التركية، وسبب تواجد اللاجئين في تركيا، كما تحدّث عن تركه للمدرسة بسبب العنصرية التي واجهها.

وقال الشاب في الفيديو: "أنا لست متسولاً، أنا أعمل وأدرس وتركت مدرستي بسبب العنصرية بالرغم من أنني كنت من الأوائل". 
 

وأضاف حول ما حصل في سوريا: "الرئيس والجيش في سوريا يقتلون الشعب ويلقون عليهم القذائف"، وبينما حاول شرح تفاصيل الحرب السورية وسبب وجوده في تركيا أثناء صراخ الناس عليه قال لهم: "أنا إنسان".

اقرأ أيضاً: تركيا.. الخبر الكاذب رصاصة صامتة في وجه اللاجئين السوريين



 في أثناء ذلك واجه هجوماً من قبل عدد من الأشخاص اتهموا فيه السوريين بالهرب من الحرب وعدم الدفاع عن بلدهم، و أنهم يأخذون الأموال من الحكومة التركية.

لاقى الفيديو بعد انتشاره تفاعلاً واسعاً من السوريين والأتراك، وأطلق ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي وسم "أنا إنسان" (Ben Bir İnsanım) تعبيراً عن تضامنهم مع الشاب، فيما قدّم البعض اعتذارهم له بسبب الهجوم الذي وصفوه بـ"العنصري".

مصطفى أوزبك، ناشط على تويتر، أدان تصرف الأتراك مع الكنجو وقدّم الاعتذار له، قائلاً: "للإنسان وللاجئ ولطالب اللجوء، بسبب العنف اللفظي وخطاب الكراهية، لأخي السوري، نحن نعتذر كأمة وندين هؤلاء الفاشيين".
 



الكاتب التركي جلال دمير، كتب على فيسبوك: "أتضامن معك وأنا أيضاً سوريلي، أنت بشر لكن الناس من حولك ليسوا بشراً، أخي العزيز ، لقد علمتنا وإياهم بأفضل طريقة أن العنصريين الذين هاجموك ليسوا بشراً في الواقع، أنت شخص شريف،  أن تكون سورياً لا يضر بكرامتك وإنسانيتك".

ونشر الكنجو فيديو على يوتيوب عرّف فيه عن نفسه، وذكر فيه أنه شارك في الاستطلاع بمنطقة اسكودار، بهدف الحديث عن واقع السوريين لتقديم الفائدة، وعبر عن شكره بعد رؤيته للدعم والتعاطف الكبير معه، متمنياً من السوريين التمسك بالأمل وإظهار الصورة الجيدة التي تعبر عنهم.
 

ويواجه السوريون في تركيا بشكل مستمر مواقف عنصرية وخطاب كراهية إن كان على أرض الواقع أوعبر شبكة الانترنت، يغذيها بشكل أساسي في السنوات الأخيرة ادّعاءات وأخبار كاذبة، حاول الكنجو تصحيح بعضها عبر هذا الاستطلاع.

قد يهمك: تركيا .. حملات تضامن مع المسنّة السورية ليلى 

وتتصاعد حدة التصريحات العنصرية المعادية للاجئين مع اقتراب الانتخابات الرئاسية التركية لعام 2023 تزامناً مع إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قبيل شهرين عن خطة لإعادة مليون لاجئ سوري إلى الشمال السوري.

ويبلغ عدد السوريين في تركيا 3 مليون و 762 ألف شخص و386 وفق إحصائيات دائرة الهجرة التركية.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق