40 قتيلاً وجريحاً بقصف صاروخي استهدف الباب شرقي حلب

(القصف الذي طال مدينة الباب شرقي حلب مراسل روزنة)
(القصف الذي طال مدينة الباب شرقي حلب مراسل روزنة)

سياسي | 02 فبراير 2022 | محمد أمين ميرة

قصف صاروخي تعرّض له سوقٌ شعبي داخل مدينة الباب في ريف حلب الشرقي، أوقع خسائر بشرية ومادية، ضمن مناطق يسيطر عليها الجيش الوطني السوري (المعارض) شمال غربي سوريا.


مراسل روزنة في مدينة الباب "تيم الحلبي"، أكد أن 9 قتلى سقطوا وجرح 31 آخرين، بينهم حالات حرجة، في حصيلة غير نهائية، للقصف الذي وقع عصر الأربعاء 2 شباط/فبراير 2022.

الدفاع المدني السوري، أكد في بيان له حصيلة القتلى والجرحى، وأشار إلى أن القصف مصدره مناطق سيطرة مشتركة للنظام السوري وقوات سوريا الديمقراطية قسد، فيما لم يتبنى أيّ طرف من الأطراف المذكورة أو غيرها للعملية.

لكن وكالة سانا الرسمية التابعة للنظام السوري، تحدثت عن سقوط 10 ضحايا مدنيين في مدينة الباب، مرجعة الأسباب إلى قصف متبادل بين الجيش التركي وقوات سوريا الديمقراطية.

فرق الأمن والإسعاف والدفاع المدني السوري، التي حضرت إلى المنطقة، عملت على انتشال المصابين والجثث وتأمين المنطقة التي تعتبر بوابة مناطق "درع الفرات".

اقرأ أيضاً: بعد خطف طفل واحتجاجات.. تدابير أمنية جديدة شمالي سوريا

وتشمل مناطق "درع الفرات" بلدات ومدناً في ريفي حلب الشمالي والشرقي، وأبرزها الباب، وكان تركيا قد سيطرت عليها بعملية عسكرية ضد تنظيم داعش عام 2016، شارك فيها الجيش الوطني السوري.

تفجيرات وقصف

هجمات مماثلة تعرضت لها سابقاً مدينة الباب ومناطق أخرى يسيطر عليها "الجيش الوطني السوري" وتسببت بسقوط ضحايا بينهم مدنيون وفق بيانات صادرة عن الدفاع المدني السوري.

في آب/أغسطس 2021، تعرضت الباب لقصف صاروخي مصدره مناطق تسيطر عليها بشكل مشترك قوات النظام السوري وقسد، وأدى الهجوم لمقتل شخصين وجرح 25 شخصاً بينهم مدنيون (نساء وأطفال).

القوات التركية تنتشر في مناطق شمال غربي وشمال شرقي سوريا، بعدما خاضت إلى جانب الجيش الوطني السوري عمليات عسكرية ضد قسد وتنظيم داعش.

قد يهمك: مهجرو درعا تحت الإقامة الجبرية في مدينة الباب

ومنتصف كانون الثاني/يناير 2022، شهدت مدينتا عفرين والباب الخاضعتين لسيطرة الجيش الوطني السوري في ريف حلب، تفجيرين متزامنين، تسببا بجرح مدني وخسائر مادية.

في بداية الشهر ذاته من العام 2022، قُتل ثلاثة جنود أتراك وأُصيب آخر، جراء انفجار وقع، أثناء مرور مركبتهم العسكرية عند مخفر “جولتيبي” الحدودي بمدينة تل أبيض شمال شرقي سوريا.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق