مقتل وإصابة جنود أتراك بقصف صاروخي في إدلب

رتل عسكري تركي - aa
رتل عسكري تركي - aa

سياسي | 11 مايو 2021 | روزنة

أعلنت وزارة الدفاع التركية مقتل جندي وإصابة 4 آخرين بجروح جراء هجوم صاروخي على قافلة إمدادات في محافظة إدلب شمال غربي سوريا.


وأضافت وزارة الدفاع التركية، في بيان على تويتر، أنّ القوات التركية ردّت على الهجوم، أمس الإثنين، بقصف أهداف معروفة، لم تذكرها، مشيرة لنقل الجرحى على الفور إلى نقاط طبية.
 

وذكرت "شبكة المحرر الإعلامية" على صفحتها في فيسبوك، ليلة الإثنين - الثلاثاء،  أنّ جندياً تركيا قُتل وأصيب آخرون بجروح متفاوتة جراء انفجار عبوة ناسفة، خلال مرور رتل عسكري تركي في ريف إدلب الشمالي.

وأشار "راديو فرش" ومقره شمالي سوريا، إلى إصابة 11 جندياً جراء استهداف الرتل التركي بعبوة ناسفة قرب معبر باب الهوى على الحدود السورية التركية.

وفي الـ 7 من الشهر الجاري استهدف مجهولون رتلاً عسكرياً تركياً بعبوة ناسفة على طريق إدلب - باب  الهوى شمالي إدلب، دون وقوع أضرار بشرية، وفق تقارير إعلامية.

اقرأ أيضاً: تعزيزات تركية جديدة إلى نقاط المراقبة بإدلب… ما الأسباب؟


وتبنّت جماعة تطلق على نفسها "أنصار أبي بكر الصديق" منتصف آذار الماضي، استهداف عربة للقوات التركية بعبوة ناسفة في منطقة الصناعة بمدينة إدلب.

ونعت وزارة الدفاع التركية مطلع شهر شباط الماضي رقيباً توفي جراء إصابته بهجوم وصفته بـ"الإرهابي" على جنود أتراك في إدلب، أواخر كانون الثاني الماضي.

وفي التاسع من نيسان الماضي أعلنت وزارة التركية مقتل 4 عناصر من "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) عقب إطلاقهم النار من مدينة تل رفعت باتجاه منطقة "درع الفرات"، في ريف حلب الشمالي.

وترسل تركيا تعزيزات عسكرية للقوات التركية المتواجدة في الشمال السوري، تزامناً مع إنشاء العديد من القواعد العسكرية في المناطق القريبة من خطوط التماس مع قوات النظام السوري.

ووصلت تعزيزات عسكرية تركية جديدة من القوات الخاصة إلى ولاية هاتاي الحدودية مع سوريا، في الخامس من الشهر الجاري، مؤلفة من 50 مدرعة، وفق وكالة "الأناضول".

وتندرج محافظة إدلب ضمن اتفاقية خفض التصعيد، الذي توصلت له الدول الراعية لمؤتمر أستانة عام 2017، واتفاق المنطقة المنزوعة السلاح الموقع بين موسكو وأنقرة في أيلول عام 2018.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق