سيناريو التفجيرات المجهولة مستمر... انفجار جديد في رأس العين

انفجار
انفجار

سياسي | 11 أغسطس 2020 | إيمان حمراوي

أصيب أحد عناصر "الجيش الوطني السوري" المدعوم من أنقرة، جراء انفجار دراجة نارية في قرية حويش النعيم بريف رأس العين، شمال غربي الحسكة.


وقال "المرصد السوري لحقوق الإنسان" إن الانفجار وقع مساء أمس الإثنين، قرب مدرسة في القرية الخاضعة لسيطرة "الجيش الوطني"، لافتاً إلى أنّ فرقة "السلطان مراد" تتخذ من المدرسة مقراً لها.

وضبط "الجيش الوطني" منذ 3 أيام سيارة مفخخة كانت معدة للتفجير في مدينة رأس العين، وفق شبكة "الخابور" المحلية، وقالت إنها قادمة من مناطق سيطرة القوات الكردية في مدينة الحسكة.

وكان انفجار مجهول وقع في حي المحطة بمدينة رأس العين شمال غربي الحسكة، في السادس من الشهر الحالي، جراء إلقاء مجهولين قنبلة يدوية على مكان حفل زفاف لأحد المواطنين، ما أسفر عن وقوع ضحايا، وفق "مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا".

اقرأ أيضاً: ضحايا بانفجارين مجهولين في شمالي سوريا

وقال مراسل "روزنة" في الحسكة، حسن حسين، حينئذ، إن حفل الزفاف كان لأحد عناصر الفصائل التابعة لـ"الجيش الوطني"، حيث أسفر الانفجار عن إصابة 20 شخصاً بينهم مدنيون وعناصر من الفصائل.

وفي الـ 28 من الشهر الفائت، قتل طفل وأصيب 3 مدنيين جراء انفجار دراجة نارية مفخخة وقع وسط سوق في مدينة رأس العين، وفي الـ 26 من شهر تموز قتل 8 أشخاص، وأصيب أكثر من 19 آخرين، جراء انفجار دراجة نارية مفخخة استهدفت سوق الخضروات في مدينة رأس العين بريف الحسكة. وفق "المجلس المحلي لمدينة رأس العين" على "فيسبوك".

وتتكرر التفجيرات في المناطق التي سيطر عليها "الجيش الوطني السوري" بدعم تركي ضمن عملية "نبع السلام"، التي أطلقتها أنقرة في تشرين الأول عام 2019، وسيطرت خلالها على مدينتي تل أبيض ورأس العين، وعشرات القرى في الرقة والحسكة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق