لبنان: 3 شبان يعتدون جنسياً على طفل سوري هل ينصفه القضاء؟

لبنان: 3 شبان يعتدون جنسياً على طفل سوري هل ينصفه القضاء؟
أخبار | 29 يونيو 2020

انتشر تسجيل مصور لثلاثة شباب يتحرّشون بطفل سوري جنسياً في بلدة سحمر في البقاع الغربي اللبناني، ما أثار موجة غضب عبر مواقع التواصل الاجتماعي، في ظل مطالبات بمحاسبة المعتدين على الطفل لوضع حد للانتهاكات المفتعلة بحق الأطفال.

 
نعتذر عن نشر رابط الفيديو لما فيه إساءة وانتهاك بشري.
 
وذكر موقع "المنتدى" أنّ الطفل البالغ من العمر 13 سنة، تعرّض لعملية تحرش واغتصاب تكررت مرات عديدة، مع تعذيب نفسي وجسدي، حيث عمد الشباب الثلاثة في بعض الأحيان إلى ربطه والتناوب على الاعتداء عليه بالضرب والتحرش والاغتصاب، مشيراً إلى أن هؤلاء الشباب من أبناء البلدة، وجميعهم من الجنسية اللبنانية.
 
ويعمل الطفل في معصرة، وفق الموقع، فيما تعمل والدته في بيع الخضروات لإعالة أسرتها بعد طلاقها من زوجها السوري الجنسية.
 
وناشدت والدة الطفل الجمعيّات التي تعنى بحقوق الطفل لتبني حالة طفلها، كما دعت الدولة إلى توقيف كلّ من تثبت إدانته خاصة أن سكان البلدة بمن فيها من مسؤولين يعلم عن أفعال هؤلاء الشباب، إلا أنهم يلتزمون الصمت لأسباب عشائرية، وفق "المنتدى".
 
اقرأ أيضاً: اغتصاب فتاة سورية في لبنان.. وابتزازها عبر فيديوهات فاضحة!
 
سفير اتحاد حماية الأحداث في لبنان، الإعلامي جو معلوف قال عبر حسابه على "تويتر"، أمس الأحد، إنه تواصل مع مدعي عام البقاع القاضي منيف بركات، الذي تحرك وكلف بفتح تحقيق بعد انتشار فيديو عن تحرش 3 شباب بطفل. وأضاف أن الفيديو وهوية أحد الأشخاص أصبحا مع القضاء المختص.
 
وقال المحامي نبيل الحلبي مدير مؤسسة "لايف"الحقوقية على حسابه في "فيسبوك" إنه منذ نشر موقع "المنتدى" الإخباري وقائع وفيديو جريمة الاعتداء على طفل في بلدة سحمر البقاعية، بدأ عناصر من "حزب الله" بالضغط على والدة الطفل من أجل حثها على عدم اتخاذها صفة الادعاء الشخصي ضد مرتكبي الجريمة، باعتبار والد أحد المعتدين مسؤول كبير في الحزب.
 
وأضاف أنهم بانتظار تحرك فاعل من القضاء والأجهزة الأمنية التي تتابع تحركات المحتجين على تدهور لقمة عيشهم والمطالبين بمحاسبة الفاسدين.
 
وسبق أن اعتقلت السلطات اللبنانية العام الفائت، شباباً لبنانيين وسوريين لاغتصابهم طفلة سورية بشكل جماعي، وتصويرها وابتزازها في لبنان.
 
وأوضحت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي اللبناني أن السلطات اعتقلت 8 أشخاص، بينهم 6 لبنانيين، وسوريين اثنين، لاغتصابهم فتاة تبلغ من العمر 14 سنة، وتصويرها لاحقاً وابتزازها بصور فوتوغرافية ومقاطع فيديو.
 
كما  تم اغتصاب فتاة سورية قاصر في لبنان مطلع العام الفائت، حيث ألقت السلطات اللبنانية القبض على سوريين اثنين على خلفية ارتكابهما للجريمة، دون ذكر أي تفاصيل عن مكان وقوعها.
 
وتقدر الأمم المتحدة عدد اللاجئين السوريين في لبنان بنحو مليون لاجئ، ويعيش عدد كبير منهم في مخيمات عشوائية قريبة من الحدود السورية، وسط ظروف معيشية متردية.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق