السويداء: اعتصام نسائي لإطلاق سراح معتقلي المظاهرات

السويداء: اعتصام نسائي لإطلاق سراح معتقلي المظاهرات
نساء | 22 يونيو 2020

اعتصمت عدد من النساء أمام مبنى المحافظة في مدينة السويداء جنوبي سوريا، اليوم الإثنين، للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين منذ أسبوع بعد خروجهم في مظاهرات مناهضة للنظام السوري.

 
وقالت مراسلة "روزنة" في السويداء، روز سالم، إن النسوة اللاتي شاركن في الاعتصام معظمهن من أقارب المعتقلين، رفعن لافتات تطالب بإطلاق سراحهم، مثل "بدنا المعتقلين" و "بدي خيي" و "بدنا شبابنا كلهن".
 
وكانت فايزة طربيه شقيقة المعتقل بشار طربيه،  تظاهرت منذ أسبوع أمام مقر المحافظة إثر اعتقال شقيقها من بين المتظاهرين، مهددة بإحراق نفسها في حال بقي محتجزاً.
 
واقتحمت قوى الأمن الداخلي وسرية حفظ النظام بمؤازرة عناصر من فصائل مسلحة من أبناء المحافظة مظاهرة مناهضة للنظام السوري في الـ 15 من الشهر الحالي، واعتقلت 4 شبان (رواد صادق - بشار طربيه - مروان نفاع - صفوان عبيد)، ليرتفع عدد المعتقلين حتى الآن إلى 12 شخصاً، وفق "السويداء 24".
 
وجاء الاعتصام بعد فشل المفاوضات غير المباشرة مع النظام عبر وجهاء من السويداء، والتي توعد خلالها النظام بالإفراج عن المعتقلين يوم أمس الأحد، وبدل ذلك قام بتحويل المعتقلين إلى دمشق، مما يفاقم وضعهم أكثر وقد يؤدي إلى تحويلهم لمحكمة الإرهاب بدمشق.
 
وذكرت صفحة "السويداء 24" على "فيسبوك" أن اللجنة الأمنية في السويداء قررت تحويل المعتقلين إلى العاصمة دمشق باستثناء 3 من المعتقلين من أصل 12 تم اعتقالهم خلال الآونة الأخيرة بسبب المظاهرات.
 
في المقابل أصدر "شباب الحراك السلمي" في السويداء يوم أمس الأحد، بياناً أكدوا فيه نيتهم الاستمرار بالتظاهر بعد طلبات بالتهدئة بغية الإفراج عن المعتقلين، وقد جاء بيانهم بعد فشل المفاوضات والوعود بالإفراج عنهم.

اقرأ أيضاً: "أنا بدي خيي" شقيقة بشار طربية المعتقل تهدد بحرق نفسها
 
 وشدد البيان على تمسك المتظاهرين بسلميتهم وعلى نيتهم العودة إلى الشارع الذي ابتعدوا عنه مؤقتا حفاظاً على السلم الأهلي، وطالبوا بالمحاسبة الاجتماعية لكل من ساهم بقمع المتظاهرين والتهجم عليهم خارجاً عن الأعراف والتقاليد الاجتماعية.
 
كما طالبوا في البيان، بمساهمة المحامين الأحرار والهيئات الدينية والاجتماعية عبر الضغط على الأجهزة الأمنية من أجل الإفراج عن المعتقلين، وأكدوا أن الساحات لهم، وسيحددون موعداً قريباً للعودة للتظاهر من أجل استكمال المطالبة بحقوقهم.
 
 ومنذ أسبوع توقفت المظاهرات المناهضة للنظام، بعد اعتقال عدد من المتظاهرين، حيث خرج المتظاهرون بشعارات طالبت بالحرية والتغيير السياسي، ورحيل القوات الأجنبية عن البلاد، بعدما تدهور الوضع المعيشي وتجاوزت الليرة السورية حاجز الـ 3 آلاف مقابل الدولار الأميركي.

وأجبرت حكومة النظام المواطنين الخروج في مسيرات مؤيدة للنظام في السويداء، ولا سيما الموظفين والطلاب، بعد تهديدات وجهت إليهم بالفصل في حال عدم الخروج.
 
وانتقد مواطنون في السويداء خلال مقابلة مصورة، على "السويداء الحدث" حكومة النظام السوري، وطالبوا بحلول لتجاوز الأزمة الاقتصادية، مستنكرين ما وصل إليه حال المواطن السوري.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق