الصحة العالمية تؤكد كلام باحث سوري حول فيروس كورونا!

الصحة العالمية تؤكد كلام باحث سوري حول فيروس كورونا!
أخبار | 02 مايو 2020

أكّدت "منظمة الصحة العالمية" أنّ فيروس "كورونا المستجد" (كوفيد - 19) من أصل طبيعي، وليس من صناعة البشر، وهو ما يتوافق مع كلام باحث سوري أكّد سابقاً أن الفيروس التاجي ذو منشأ طبيعي، وجاء ذلك رداً على تصريح للرئيس الأميركي دونالد ترامب قال فيه إنه شاهد أدلة على أنه صنع في مختبر صيني.

 
 وقال مسؤول الطوارئ في "منظمة الصحة العالمية"، مايكل راين، خلال مؤتمر صحافي افتراضي، أمس الجمعة، إنّ منظمة الصحة العالمية متأكدة من أنّ هذا الفيروس طبيعي المنشأ، وذلك بعدما استمعت مراراً وتكراراً إلى العديد من العلماء الذي نظروا في تسلسل جينوم الفيروس، حيث قاموا بفحص التركيبة التسلسلية لجينات كورونا عشرات المرات.
 
وكان ترامب صرّح الخميس الماضي، أنه رأى دليلاً على أنّ معهد ووهان لعلم الفيروسات كان في الواقع مصدر تفشي المرض، دون إعطاء مزيد من التفاصيل.
 
وبحسب اعتقاد العلماء فإن الفيروس التاجي انتقل من الحيوان إلى البشر، حينما ظهر في الصين أواخر العام الفائت، من سوق في ووهان يبيع الحيوانات البرية الغريبة.
 
 اقرأ أيضاً:  هل فيروس كورونا من صناعة البشر؟

وأكدت المنظمة أنها تريد أن تُدعى للمشاركة في التحقيقات الصينية في الأصل الحيواني للوباء الذي أودى خلال أشهر بحياة نحو 239 ألف شخص حول العالم.

وأضاف راين، "المهم إثبات من هو المضيف الطبيعي لهذا الفيروس"، وشدد على ضرورة فهم "كيف تم اختراق حاجز الأنواع بين الحيوان والبشر"، موضحاً أنّ الهدف من ذلك هو إمكانية وضع تدابير الوقاية والصحة العامة اللازمة لمنع حدوث ذلك مرة أخرى في أي مكان.
 
ودعت المنظمة العالمية إلى تعاون واسع النطاق لتحديد المصدر الحيواني للفيروس، والطريق الذي دخل عبره إلى البشر.
 
بدوره نفى المتحدث باسم الخارجية الصينية، قنغ شوانغ، ادعاءات تقول إن كورونا تسرّب من مختبر صيني، وقال إن مختبر ووهان غير قادر على تصميم وإيجاد فيروسات كورونا، وإنه لم يفعل ذلك أبداً.

قد يهمك: تطورات "كورونا" لحظة بلحظة... تعرف إليها

وتؤكد منظمة الصحة العالمية ما جاء به الطبيب والباحث السوري مهند ملك، مؤسس منظمة "الباحثون السوريون" في شهر آذار الماضي، حيث  شرح من خلال تسجيل مصور أن الفيروس (كوفيد – 19) ليس من صناعة بشرية، وإنما من صنع الطبيعة، وقرن كلامه بدلائل علمية.
 
وقال الباحث السوري إنّ "ما نواجهه اليوم هو فيروس كورونا (2) وهو يختلف عن السابق كورونا (1) بنسبة 20 في المئة، الذي انتشر عام 2003 ، لكن يتشابه معه بنسبة 80 في المئة".
 
وتابع: "فيروس كورونا المسمى (سارس كوف 1) ظهر عام 2003، واستطاع هز البشرية، وأدى لمقتل الكثير، وعندها تم وضع براءة الاختراع، أما كورونا المستجد (سارس كوف 2) ظهر في أواخر العام الفائت، وبالتالي يتم الحديث عن فيروسين مختلفين".
 
مهند ملك حائز على دكتوراه في البيولوجيا الجزيئية والخلوية والسرطانات من جامعة ليون في العام 2011، ويعمل حالياً باحثًا في برلين.
 
وبلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا حول العالم حتى اليوم، 3 ملايين و357 ألف 450 شخصاً، فيما بلغ عدد الوفيات 238 ألف و950 شخصاً، في 187 بلداً حول العالم.
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق