توتر في مدينة الباب ينتهي باجتماع إثر تعرض شاب للضرب بتهمة "الكفر"

توتر في مدينة الباب ينتهي باجتماع إثر تعرض شاب للضرب بتهمة

تقارير | 23 12 2023

روزنة

انتهى التوتر الذي اندلع في مدينة الباب بين مجموعتين مسلحتين، مساء أمس، على خلفية تقييد شاب وضربه بتهمة "سب الذات الإلهية"، وتوجيه إساءات عبر مواقع التواصل الاجتماعي.


اقرأ أيضاً: اعتداء على نشطاء وصحافيين من قبل شرطة الراعي بريف حلب

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي عدة مقاطع فيديو لمجموعة من العناصر في فصيل الفيلق الأول التابع لـ"حركة التحرير والبناء" التابعة للجيش الوطني السوري، ينهالون بالضرب على شاب، بعد تقييده على دوار السنتر وسط مدينة الباب.

وتعرض الشاب للضرب المبرح بواسطة أنابيب بلاستيكية من قبل العناصر، والذي ظهر في مقطع فيديو آخر حليق الرأس، في مقر تابع للفيلق الأول، إثر انتشار مقطع فيديو له على تطبيق "تيك توك"، يوجه فيه ألفاظاً "مسيئة للدين الإسلامي"، إضافة إلى "شتم الذات الإلهية".

إثر تداول مقاطع الفيديو، اندلعت اشتباكات بين مجموعتين مسلحتين، الأولى تتبع لصدام حجار، بينما يقود المجموعة الثانية "ميماتي الديري"، والتي انتهت باجتماع في مقر الشرطة العسكرية، دون توضيح عن أسباب الاشتباكات المباشرة.

حادثة الضرب التي تعرض لها الشاب تسببت بردود متباينة بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، فمنهم من استنكر العقوبة التي تعرض لها، في حين أيدها آخرون.

واعتبر البعض أنه ليس من حق الأفراد إيقاع العقوبات بالمخالفين أو المخطئين على شكل "أحكام عرفية"، دون الرجوع للقضاء أو المؤسسات الرسمية، أو جهات إنفاذ قانون.



وبرر آخرون للمجموعة بأن العقوبة هي نتيجة للفيديو المتداول، والذي وصفه البعض بأنه "مسيء جداً".



وفي مدينة الباب، أظهرت مقاطع فيديو، أمس الجمعة، مجموعة من الأشخاص ينهالون بالضرب على شاب بعد تداول مقطع فيديو يوجه فيه شتائم لأهالي غوطة دمشق، ولم تتمكن روزنة من تحديد هوية أولئك الأشخاص.

ويتهم نشطاء وحقوقيون فصائل "الجيش الوطني السوري" بممارسة انتهاكات بحق المدنيين وتهميش دور المؤسسات الرسمية والقضائية.

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض