إضراب لليوم الثاني في أسواق منبج احتجاجاً على سياسة "الإدارة الذاتية"

إضراب لليوم الثاني في أسواق منبج احتجاجاً على سياسة

تقارير | 6 12 2023

إيمان حمراوي

تنفّذ المحال التجارية في مدينة منبج شرقي حلب، إضراباً عن عن العمل، لليوم الثاني على التوالي، احتجاجاً على سياسة "الإدارة الذاتية" وفرضها الضرائب على أصحاب المحال، وتدني الواقع الخدمي.


وذكرت صفحة "عشائر منبج وريفها" أن "الإضراب مستمر لليوم الثاني على التوالي احتجاجاً على الظلم والفقر والاضطهاد"، وفق قولها.

وبدأ الإضراب، وفق صفحات محلية في منبج، بسبب رفع "الإدارة الذاتية" للأسعار في قطاع المحروقات وعدم الالتزام بتوزيع مخصصات مازوت التدفئة والصناعي و مازوت سيارات النقل والشحن، إضافة إلى عدم الالتزام بتوفير وتوزيع الغاز المنزلي.

وقال ناشطون، إن مؤسسات "الإدارة الذاتية" فرضت ضرائب مبالغ بها على أصحاب المحال الصغيرة وشركات الحوالات، ما يسبب تزايد مستمر في الأسعار.

وأشاروا إلى أنّ الإضراب سيتبعه عدة احتجاجات لحين تنفيذ مطالب أهالي المنطقة.
 

و شهدت مدينة منبج، أمس الثلاثاء، إضراباً شاملاً في الأسواق احتجاجاً على سياسة "الإدارة الذاتية" في إدارة المدينة، وحملات التجنيد بحق شباب المدينة وريفها والوضع الاقتصادي المتردي.

وتسيطر "الإدارة الذاتية" على مدينة منبج، منذ عام 2016، بدعم من التحالف الدولي، بعد معارك خاضتها ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، ومنذ ذلك الوقت تشهد المدينة بين الحين والآخر احتجاجات على سياسة "قسد" في إدارة المنطقة.

وسبق أن نفّذ عدد من أصحاب محال الصرافة والحوالات في مدينة الرقة، اعتصاماً وإضراباً عن العمل، احتجاجاً على قرار "الإدارة الذاتية" فرضت خلاله رسوماً "مرتفعة" وصلت إلى 150 ألف دولار، معطية مهلة لتنفيذه، مقابل تأمين وترخيص محالهم وشركاتهم، وفق قولهم.

اقرأ أيضاً: "رسوم تأمين خيالية".. إضراب واعتصام لأصحاب محال الصرافة والحوالات في الرقة

وطالبت "مؤسسة النقد والمدفوعات" التابعة لـ"الإدارة الذاتية"، مكاتب وشركات الحوالات المالية في شمالي شرقي سوريا، بإيداع مبلغ مليون دولار أمريكي، يعاد لصاحبه بعد ستة أشهر، مع احتفاظها بمبلغ 150 ألف دولار كضمان مالي "تأمين"، فيما طالبت محال الصرافة بمبلغ 50 ألف دولار، وفق قرار وزعته مطلع العام الجاري.

وشهدت مناطق "الإدارة الذاتية" في أيلول الفائت، حالة من الاستياء الشعبي بعد قرار رفع تسعيرة المحروقات، إذ وصل سعر ليتر المازوت إلى 4100 ليرة سورية، في ظل انهيار قيمة الليرة السورية.

ويعاني أكثر من 90 بالمئة من السوريين من خط الفقر، في ظل تدهور الاقتصاد السوري وانخفاض قيمة الليرة السورية، ما يدفع الكثيرين للاعتماد على الحوالات المالية من خارج سوريا. 

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض