اتفاق بين إسرائيل وحماس على تمديد الهدنة ليوم إضافي

اتفاق بين إسرائيل وحماس على تمديد الهدنة ليوم إضافي

تقارير | 30 11 2023

إيمان حمراوي

اتفق الاحتلال الإسرائيلي وحركة "حماس" على تمديد الهدنة ليوم إضافي واحد، وذلك بعد إطلاق سراح 16 رهينة كانوا في قطاع غزة.


وأعلنت وزارة الخارجية القطرية، اليوم الخميس، على منصة "إكس" (تويتر سابقاً) توصل الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي لتمديد الهدنة ليوم إضافي بالشروط السابقة نفسها، وهي وقف إطلاق النار ودخول المساعدات الإنسانية، في إطار وساطة قطر مع مصر والولايات المتحدة.
 

وقبل تمديد الهدنة، أطلقت "حماس" سراح عشرة إسرائيليين، بينهم مواطن أمريكي، كما أطلقت سراح أربعة مواطنين تايلانديين ومواطنين إسرائيليين روسيين، لكن لا يشملهم الاتفاق الحالي. 

وقالت مصلحة السجون الإسرائيلية إنه مقابل ذلك أطلقوا سراح 30 فلسطينياًكانوا مسجونين بموجب اتفاق التهدئة، وفق صحيفة "وول ستريت جورنال".

ونقلت الصحيفة عن مسؤول كبير في إسرائيل، قوله أمس الأربعاء، أنّ "إسرائيل منفتحة على جولة جديدة من المفاوضات لإطلاق سراح الرجال والجنود الإسرائيليين المحتجزين في غزة بمجرد إطلاق سراح جميع النساء والأطفال الرهائن المدنيين" وأشار إلى أنّ "الهدنة الحالية قد تمتد إلى ما بعد هذا الأسبوع، حتى مع مرور الوقت".

كذلك أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي على منصة "إكس" اليوم الخميس، أنه "نظراً لجهود الوسطاء لمواصلة عملية إطلاق سراح المختطفين، ووفق شروط الاتفاق ستستمر فترة الهدنة الإنسانية المؤقتة".
 

وأعلنت أيضاً حركة "حماس في بيان على منصة "تلغرام": "تم الاتفاق على تمديد الهدنة ليوم سابع وهو اليوم الخميس"، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

وقبيل تمديد الهدنة، طلبت كتائب "القسام"، من قواتها العاملة البقاء على جاهزية قتالية عالية تحسباً لتجدد القتال.

وبدأت في الـ 24 من الشهر الجاري، هدنة إنسانية لمدة أربعة أيام، بوساطة قطرية مصرية أميركية، مددت ليومين إضافيين، في قطاع غزة الذي شنت عليه إسرائيل حرباً في السابع من تشرين الأول الفائت، أدت إلى مقتل وإصابة عشرات الآلاف من الفلسطينيين معظمهم أطفال ونساء.

وخلال ستة أيام من الهدنة تسلمت إسرائيل 70 رهينة من النساء والأطفال مقابل الإفراج عن 210 من الفلسطينيين المعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، بموجب الاتفاق.

اقرأ أيضاً:"نيويورك تايمز" نقلاً عن خبراء: وتيرة القتلى في غزة تاريخية وغير مسبوقة

وتحث إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن إسرائيل على الحد من هجماتها على قطاع غزة لمنع وقوع إصابات على نطاق واسع بين المدنيين.

ووصل وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، أمس الأربعاء إلى إسرائيل، حيث من المقرر أن يلتقي بنتنياهو ومسؤولين كبار آخرين قبل أن يسافر إلى الضفة الغربية للقاء قادة السلطة الفلسطينية. 

وتأتي هذه الزيارة عقب زيارة قام بها مدير جهاز المخابرات الإسرائيلي الموساد الذي التقى مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركي، ويليام بيرنز،  ورئيس المخابرات المصرية عباس كامل ومسؤولين قطريين في الدوحة بقطر لمناقشة التمديد المحتمل لوقف إطلاق النار والإفراج عن المزيد من الرهائن الذين تحتجزهم حماس في غزة. 

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض