فقد والدته بزلزال مرعش.. طفل سوري يلتقي والده بعد ثماني سنوات

فقد والدته بزلزال مرعش.. طفل سوري يلتقي والده بعد ثماني سنوات

تقارير | 17 11 2023

إيمان حمراوي

اجتمع طفل سوري بوالده عند معبر كسب الحدودي مع تركيا، بعد فراق ثماني سنوات، إذ كان يعيش في ولاية كهرمان مرعش جنوبي تركيا، وفقد والدته وإخوته الثلاثة جراء زلزال شباط الماضي الذي ضرب سوريا وتركيا.


وذكرت صحيفة "trthaber" أن الطفل أحمد (12 عاماً) ، فقد والدته وإخوته بعد انهيار البناء المؤلف من أربعة طوابق، حيث كانوا يقيمون بمنطقة "دولقاديروغلو"، في كهرمان مرعش.

كان مقدراً لأحمد النجاة من الزلزال، رغم أنه بقي تحت الأنقاض، فيما فقدت والدته وشقيقته وشقيقيه حياتهم هناك.



وبعد أكثر من ثمانية شهور على الزلزال، التقى أحمد بوالده المقيم في حلب شمالي سوريا عند معبر كسب - بوابة يايلاداغي من الجانب التركي، بالتنسيق ما بين منظمتي الهلال الأحمر التركي والسوري.

وفي السادس من شباط العام الجاري، وقع زلزالان بقوة 7.7 درجات و7.6 درجات في كهرمان مرعش، أدى إلى وفاة أكثر من خمسين ألف شخص في سوريا وتركيا، وأحدثا "تصدعات سطحية يزيد عرض بعضها عن 3 أمتار" وفق وكالة "الأناضول".



وذكر وزير الداخلية التركي، أنّ عدد ضحايا السوريين جراء الزلزال في تركيا بلغ أكثر من أربعة آلاف شخص.

اقرأ أيضاً: استغاثة ابنها منحتها القوة للنجاة من الزلزال.. "ماما لا تتركيني"

وفقد كثير من السوريين، عائلاتهم في زلزال شباط، كما فقدوا ممتلكاتهم، ونسبة كبيرة من المقيمين في الجنوب التركي غادروا إلى ولايات أخرى، مثل ولاية إسطنبول وأنقرة، ومنهم من غادر تركيا إلى بلدان الاتحاد الأوروبي، بعدما خلّف الزلزال لديهم أضراراً مادية وبشرية ونفسية.

وبحسب  الأمم المتحدة، فإن كارثة الزلزال هي الأسوأ في تاريخ تركيا من حيث عدد القتلى، وكمية الأنقاض.

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض