منظمة بريطانية: دعوة الأسد لحضور قمة المناخ "تبييض لجرائمه البيئية"

منظمة بريطانية: دعوة الأسد لحضور قمة المناخ

تقارير | 9 11 2023

إيمان حمراوي

دعت منظمة "Temple Garden Chambers" البريطانية المعنية بالبيئة إلى إلغاء دعوة رئيس النظام السوري بشار الأسد لحضور قمة المناخ "COP28" نهاية الشهر الجاري في الإمارات، مؤكدة أنّ حضوره القمة هو "تبييض لجرائمه البيئية".


وقال التقرير إن دعوة الإمارات للأسد هو "إساءة استخدام للقمة من أجل تبييض الجرائم البيئية الواسعة التي ارتكبها الأسد وقواته المسلحة في سوريا".

وتسلم رئيس مجلس الوزراء لدى حكومة النظام السوري، حسين عرنوس، في منتصف الشهر الفائت، دعوة من حاكم دبي ونائب الرئيس الإماراتي، محمد بن راشد، للمشاركة في قمة المناخ المقرر عقدها في الإمارات أواخر الشهر الجاري.

 تقرير المنظمة، نشر أمس الثلاثاء، وأعده هوارد موريسون، القاضي السابق في المحكمة الجنائية الدولية، حول الأضرار البيئية الناجمة عن الحرب السورية، في ضوء دعوة الأسد لحضور قمة المناخ في الإمارات العربية المتحدة.

وأكد التقرير: أنه ينبغي معالجة الآثار البيئية لحرب الأسد على البلاد في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28) بدلاَ من حضوره.

ويسلط التقرير الضوء على الأضرار البيئية الواسعة التي سببتها الحرب في سوريا، بما في ذلك إزالة الغابات وتسرب النفط والأمطار الحمضية والمشاكل الصحية الكبيرة التي يعاني منها السوريون. 

ونشرت روزنة، العام الفائت، تحقيقاً، تحت عنوان "الأرض المسمومة" يكشف فيه أثر الحرب في سوريا على مدى العقد الماضي، على أرض في منطقة لا تزال تمثّل بؤرة صراع تمتد من ريف حلب إلى ريف إدلب الشرقي.

اقرأ أيضاً: قطع الأشجار الجائر.. هل يعي السوريون خطره؟

6 آلاف صوت: لا بد من محاسبة الأسد

وكانت منظمة "الحملة السورية" (The Syria Campaign) أطلقت عريضة تطالب الإمارات إلغاء دعوة الأسد لحضور قمة المناخ العالمية.

ووقع على العريضة حتى اليوم أكثر من 6 آلاف صوت، وجاء فيها أنه "لابد من محاسبة بشار الأسد عن جرائمه ضد الإنسانية، وليس منحه منصة لتبييض الفظائع التي يرتكبها النظام السوري في مؤتمر المناخ العالمي، كأول مؤتمر دولي له منذ عام 2011".

وشددت المنظمة السورية أنه "إذا تمكن الأسد من الوصول إلى محادثات الأمم المتحدة بشأن المناخ، فإن كل مصافحة أو التقاط صورة ستكون بمثابة خيانة خطيرة لضحايا الفظائع في سوريا".

واعتبرت أن الادّعاء بأن الأسد مهتم بالمناخ وحماية الكوكب هو أمر مثير للسخرية، فعلى مدار العقد الماضي حاصر وقصف بلدات ومدن بأكملها وسواها بالأرض، وشرد ملايين الأشخاص من أراضيهم، وأحرق عمداً حقول المزارعين لتجويع السوريين، واستخدم الأسلحة الكيميائية 222 مرة خلال 12 عاماً.

وانتقدت منظمة "هيومن رايتس ووتش" دعوة الأسد لحضور القمة، وقالت إنه لأمر مشين أن يستغل المؤتمر الذي يهدف إلى تحفيز العمل المناخي، لإعادة حكومة النظام السوري إلى الساحة الدولية، دون أي محاولة لضمان المساءلة عن انتهاكاتها الخطيرة.

ما هو مؤتمر قمة المناخ؟

سيجمع "مؤتمر الأمم المتحدة السنوي الـ 28 لتغير المناخ" (كوب 28)، الدول الأطراف في "اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ" إضافة إلى آلاف الخبراء، والصحفيين، ونشطاء المناخ وأفراد المجتمعات المحلية، وممثلي الشركات، والمجموعات غير الحكومية.

 وهو منتدى تناقش فيه الدول سبل مواجهة أزمة المناخ التي يتزايد أثرها السلبي على حقوق الإنسان حول العالم.

تستضيف الإمارات قمة المناخ ما بين 28 - 30 تشرين الثاني إلى 12 كانون الأول 2023، وهو ما يبعث على القلق نظراً إلى السياسات المناخية التي تنتهجها الإمارات وسجلها في حقوق الإنسان، وفق "هيومن رايتس ووتش".

وأكّدت الهيئة الحكومية الدولية المعنيّة بتغيّر المناخ، في آذار الفائت، وهي المرجعية الرائدة في العالم في العلوم المناخية، أن درجات الحرارة في العالم ترتفع إلى مستويات قياسية، وحذرت من أن الحكومات لم تتخذ الإجراءات الكافية لتقليص انبعاثات الغازات الدفيئة. 

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض