ما الذي أفعله بعد الولادة من أجل استعادة رشاقتي؟.. نصائح ذهبية

ما الذي أفعله بعد الولادة من أجل استعادة رشاقتي؟.. نصائح ذهبية

صحة | 18 07 2023

إيمان حمراوي

الأيام والأسابيع والأشهر التي تلي إنجاب طفل، بمثابة دوامة كبيرة، تُحرم خلالها الأم من النوم، تتكيف مع جدول زمني جديد، تركّز على أهم الوظائف في العالم وهي أن تكون "أماً جيدة".


في الوقت ذاته تحاول أن تتصالح المرأة مع جسدها ما بعد الولادة، في شكل لم تعتد عليه قبل 9 أشهر.

يمكنكِ العودة إلى شكل مناسب بعد إنجاب الأطفال، لكن عليك إدراك أنه لا ينبغي عليك ممارسة الضغط على نفسك من أجل فقدان الوزن بسرعة بعد الحمل والولادة.

هذه مجموعة نصائح تعتبر ذهبية، نقدمها لك، لمساعدتك للعودة إلى جسدك قبل الحمل.

اسمحي لجسمك بالتعافي

ركزّي على قضاء الوقت في الاستمتاع بمولودك الجديد، في الفترة الأولى يعمل الجسم على إصلاح نفسه بعد الولادة، لذلك من المهم عدم التسرع في العودة لنظام غذائي أو روتين لياقة بدنية.

امنحي جسمك وقتاً كافياً للتعافي واستعادة عملياته الطبيعية، فإعادة جسمك إلى شكله الطبيعي سيستغرق وقتاً وشوطاً طويلاً.

النهوض والتحرك

بمجرد استعادتك لعافيتك بعد الولادة، ابدئي في العودة إلى الحركة من جديد عن طريق السير لمسافات قصيرة.

معظم الأمهات الجدد غير مستعدات لممارسة التمارين الرياضية الجادة لمدة 6 أسابيع على الأقل بعد الولادة، لذا ركزي على العمل تدريجياً، من خلال السير لمدة 30 دقيقة بين (4- 6 ) مرات أسبوعياً.

اقرأ أيضاً: نصائح ذهبية للحامل قبل الولادة

الرضاعة الطبيعية

إذا كنتِ حديثة العهد بالرضاعة الطبيعية، فقد يكون لديك مخاوف بشأن عدد السعرات الحرارية التي يتم حرقها وعدد السعرات الحرارية التي يجب أن تتناولينها.

يمكن أن تساعدك الرضاعة الطبيعية على التحكم في وزنك بعد الولادة أو إنقاصه.

 تحرق الأمهات حوالي 500 سعرة حرارية إضافية يومياً أثناء إنتاج حليب الثدي، مما قد يؤدي إلى فقدان الوزن بشكل أسرع بعد الولادة، وفق موقع "health line".

 احصلي على قسط وفير من الراحة

خصصي وقتاً للراحة، لا تحاولي فعل كل شيء بمفردك، اطلبي المساعدة في رعاية طفلك من شريكك أو الأصدقاء أو العائلة.

قلة النوم يمكن أن تستنزف طاقة الأمهات بعد الولادة، وتزيد من الرغبة الشديدة في تناول الطعام، ما قد يؤدي إلى اضطراب عملية التمثيل الغذائي ويجعل من الصعب فقدان الوزن الزائد.

خلال نوم طفلك، حاولي النوم قليلاً، إذ يحتاج جسدك إلى التعافي أكثر من أي شيء آخر، حتى على حساب التمارين الرياضية.

تنظيم الطعام 

حاولي أن تجعلي الأكل الصحي أولوية، سيشعرك ذلك بتحسن.

عندما كنتِ حاملاَ ربما شعرت أنك تستطيعين تناول أي شيء، الآن وبعد الولادة لن يكون بمقدورك ذلك، حان الوقت لوضع بعض القواعد عندما يتعلق الأمر باحتياجاتك الغذائية للمساعدة في تحسين التمثيل الغذائي.

ركزي على وجبات أصغر ومتوازنة موزعة على مدار اليوم، الفطور هو أهم وجبة لديك.

تأكدي من تناول مصادر جيدة للبروتين للسيطرة على الجوع، أضيفي المزيد من الألياف إلى وجباتك للمساعدة في الشعور بالشبع بدون السعرات الحرارية الزائدة.

ضمني الدهون الصحية مثل المكسرات والأفوكادو، وحاولي أن يكون لديك الكثير من الفواكه والخضروات الطازجة في متناول اليد.

 عودي إلى روتين التمارين المنتظم

ممارسة التمارين الرياضية طوال فترة الحمل، سيجعل العودة إلى الروتين بعد الولادة أسهل بكثير، إذا لم يكن الأمر كذلك، فلا تقلقي.

يمكن البدء بروتين تمارين منظمة، لكن هناك بعض الأشياء التي يجب على الأمهات الجدد التركيز عليها عندما يحصلن على الضوء الأخضر من أطبائهن، مثل تمارين المعدة لتقوية عضلات البطن، وإضافة تمارين الأوزان، وتحريك كامل عضلات الجسم بتمارين مخصصة، ما يساعد في التخلص من الدهون غير المرغوب فيها.

ووفق "هيئة الصحة" البريطانية، يمكن البدء بممارسة التمارين بمجرد الشعور بالقدرة على ذلك، مثل المشي وتمارين الحوض والبطن، ويفضل الانتظار 6 أسابيع قبل البدء بأي تمرين عالي التأثير مثل الجري.

بودكاست

شو الحل؟ - الموسم الثالث

شو الحل؟ - الموسم الثالث

بودكاست

شو الحل؟ - الموسم الثالث

شو الحل؟ - الموسم الثالث

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض