اليوم الثالث للهجوم الروسي.. أنباء عن سيطرة على مدينة أوكرانية

اليوم الثالث للهجوم الروسي.. أنباء عن سيطرة على مدينة أوكرانية

تقارير | 26 02 2022

إيمان حمراوي

دخلت القوات الروسية ضواحي العاصمة الأوكرانية كييف، في الوقت الذي أكد فيه الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عدم استسلامهم، فيما ذكرت وسائل إعلام روسية أنها الجيش الروسي سيطر على مدينة أوكرانية.


وذكرت وكالة "إنترفاكس "أن القوات الروسية سيطرت على مدينة ميليتوبول جنوب شرقي أوكرانيا، اليوم السبت، البالغ عدد سكانها نحو 150 ألف نسمة، تزامناً مع قصف روسي بضربات منسقة بصواريخ كروز ومدفعية على عدة مدن منها العاصمة كييف.

وكان مسؤولون أوكرانيون قالوا إنّ القوات الروسية أطلقت صواريخ كروز من البحر الأسود على ماريوبول جنوب شرقي البلاد ، وكذلك على سومي في الشمال الشرقي وبولتافا في الشرق.

وذكرت وكالة "سبوتنيك"، أنّ القوات الروسية تواصل تنفيذ عمليتها العسكرية لليوم الثالث على التوالي بهدف حماية دونباس ونزع السلاح من أوكرانيا لإزالة التهديدات الصادرة من الأراضي الأوكرانية لأمن روسيا.

وقالت وزارة الدفاع الروسية، في بيان مصور، إنها شنت ضربات صاروخية كروز ليلاً على أهداف في أوكرانيا، وذكرت أنها استهدفت البنية التحتية العسكرية، وفق "الغارديان".

ووفق الصحيفة ، إنّ القوات الروسية دخلت أمس الجمعة إلى أطراف كييف وهددت من الشمال الغربي والشرق بهجوم يستهدف السيطرة على المدينة، ونقلت عن مسؤولين في كييف قولهم، إنّ القتال يدور في الشوارع الآن، وحثوا السكان على البحث عن مأوى.

اقرأ أيضاً: ليلة رعب.. سوري يروي كيف مرّت عليه أحداث أوكرانيا 

العديد من الأوكرانيين يستعدون للقتال، ففي إحدى المقاطعات سلمت السلطات البنادق لأي مواطن يريد القتال، وفتحت وزارة الدفاع الجيش لأي مواطن أوكراني.

وهزّت انفجارات المدينة ليلة الجمعة - السبت، مع ورود أنباء عن سقوط قذائف صاروخية ومدفعية وصواريخ وسماع دوي نيران المدفعية في الشوارع.

الرئيس الأوكراني، زيلينسكي، نشر مقطعاً مصوراً اليوم السبت، نفى خلاله شائعات تحدثت عن فراره من البلاد ودعوته الجيش لإلقاء السلاح قائلاً: "أنا هنا، لن نلقي أسلحتنا، سندافع عن دولتنا ".

عرض لإجلاء الرئيس الروسي

عرضت واشنطن مساعدة الرئيس الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي، في المغادرة من كييف، لتجنب الوقوع في الأسر أو القتل على يد القوات الروسية، وفق صحيفة "واشنطن بوست". 

ورفض زيلينسكي مغادرة البلاد، وتعهّد بالبقاء مسؤولاً عن حكومة، وفق مسؤولين أميركيين وأوكرانيين.

وقال زيلينسكي في خطاب إن روسيا تريد تدمير أوكرانيا سياسياً بتدمير رئيس البلاد.

ليلة صعبة

وحذر زيلينسكي مساء أمس الجمعة من ليلة صعبة تنتظر العاصمة: "في هذه الليلة سيستخدم العدو كل الوسائل المتاحة لكسر مقاومتنا، هذه الليلة سيشنون هجوماً".

العديد من مدن الولايات الأوكرانية تتعرّض للهجوم الروسي وفق الرئيس الأوكراني : "تشيرنيهيف ، سومي ، خاركيف ، دونباس ، مدن الجنوب ، كييف"، وطالب زيلينسكي بالمساعدة الدولية للعمل بشكل أسرع وتزويد أوكرانيا بالمساعدة العسكرية وتجميد الاقتصاد الروسي.

وقال زيلينسكي: "عندما تسقط القنابل على كييف ، يحدث ذلك في أوروبا ، وليس فقط في أوكرانيا… عندما تقتل الصواريخ شعبنا، فإنها تقتل كل الأوروبيين".

قد يهمك: قلق وتحذيرات دولية.. سوريا في حسابات الحرب الروسية الأوكرانية

فرار 50 ألف 

وبحسب رئيس مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي "لقد فر أكثر من 50 ألف أوكراني من بلادهم في أقل من 48 ساعة، معظمهم إلى حدود بولندا ومولدوفا" قرب أوكرانيا.

وأظهرت صور منتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي، طوابير هائلة من السيارات المتجهة إلى الحدود الغربية لأوكرانيا، أمس الجمعة.
دعم دولي

وزارة الدفاع التشيكية على تويتر قالت إن الحكومة وافقت، اليوم السبت على إرسال أسلحة وذخيرة بقيمة 8.57 مليون دولار لمساعدة أوكرانيا في الدفاع عن نفسها ضد هجوم روسيا، كمساعدة أولية، وفق وكالة "رويترز".

وأكدت فرنسا دعمها لأوكرانيا وتقديم المساعدات اللازمة لها، وزيادة المساعدات لكييف بـ 300 مليون دولار، إضافة إلى توفير المعدات الدفاعية.

وكتب الرئيس الأوكراني زيلينسكي على تويتر "بدأ يوم جديد على الجبهة الدبلوماسية بحديث مع إيمانويل ماكرون،  هناك أسلحة ومعدات من شركائنا في طريقها إلى أوكرانيا".

وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية، أمس الجمعة،  فرض عقوبات على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزيري الخارجية سيرغي لافروف والدفاع سيرغي شويغو، وأعضاء مجلس الأمن القومي الروسي ، جراء الهجوم العسكري على أوكرانيا.

وقالت الوزارة في بيانها إن "الرئيس بوتين والوزير لافروف مسؤولان بشكل مباشر عن الغزو الروسي غير المبرر وغير القانوني لأوكرانيا"، فيما اعتبرت موسكو  أن هذه العقوبات غير شرعية ولن تغير من السياسة الخارجية الروسية.

وأعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الخميس الفائت، بدء "عملية عسكرية خاصة لحماية دونباس" شرقي أوكرانيا، وما إن تم الإعلان حتى بدأت سلسلة تطورات متسارعة، أبرزها حديث عن تقدم ميداني وخسائر عسكرية منها إسقاط طائرات وتدمير أنظمة دفاع جوي.

بودكاست

شو الحل؟ - الموسم الثالث

شو الحل؟ - الموسم الثالث

بودكاست

شو الحل؟ - الموسم الثالث

شو الحل؟ - الموسم الثالث

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض