الأمم المتحدة تعترف بفشل المجتمع الدولي في سوريا 

الأمم المتحدة تعترف بفشل المجتمع الدولي في سوريا 

تقارير | 11 03 2021

مالك الحافظ

قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، في تصريحات صحفية، أمس الأربعاء، أن استمرار الحرب في سوريا لعشر سنوات، يثبت عدم فعالية نظام إدارة الأمن الدولي. 


ولفت غوتيريس إلى أنه و "قبل 10 سنوات، أدى القمع العنيف للمظاهرات الشعبية السلمية إلى حرب مروعة. (لقد) راقب العالم سوريا وهي تتحول إلى دمار وسفك دماء، حيث قتل مئات الآلاف، ونزح الملايين، ولا يزال عدد لا يحصى محتجزين بشكل غير قانوني، وغالباً ما يتعرضون للتعذيب أو الاختفاء".

واتهم غوتيريس من سماها "أطراف النزاع" بانتهاك القانون الإنساني الدولي "مع الإفلات المطلق من العقاب حتى الآن...انهمرت القنابل والقذائف على المنازل والمدارس والمستشفيات والأسواق، وتسبّبت الأسلحة الكيميائية في معاناة لا توصف، وتم وضع المدن تحت الحصار وتعرّض المدنيون للتجويع".

و طالب المجتمع الدولي على تجاوز الانقسامات بشأن سوريا التي وصفها بـ "المسألة الحاسمة"، عن طريق حوار دبلوماسي متواصل وقوي، محذراً من أن عدم القيام بذلك "سيؤدي إلى زيادة اليأس عند الشعب السوري".

وشدد على مواصلة الأمم المتحدة سعيها للتوصل إلى تسوية سياسية تفاوضية تماشياً مع قرار مجلس الأمن 2254، وقال إن "الخطوة الأولى على هذا الطريق تتمثل بإحراز تقدم ملموس في اللجنة الدستورية".

قد يهمك: ثلاثة أرباع اللاجئين السوريين يعانون أعراض نفسية خطيرة 

وفيما يتعلق بالأوضاع المعيشية في سوريا، حذر غوتيريس من أن "60 في المئة من السوريين معرضون لخطر الجوع هذا العام"، ونوه إلى أن "هناك حاجة لمزيد من وصول المساعدات الإنسانية العابرة للحدود للوصول إلى جميع المحتاجين في سوريا". 

وفي منتصف شباط الفائت، قالت "لجنة التحقيق الدولية حول سوريا"، إن البلاد شهدت "أبشع انتهاكات القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان"، التي اُرتكبت بحق المدنيين منذ آذار 2011.

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض