فيسبوك وتويتر تحاربان المعلومات المضللة حول كورونا

فيسبوك وتويتر تحاربان المعلومات المضللة حول كورونا

تقارير | 17 12 2020

إيمان حمراوي

تشكل جائحة فيروس كورونا المستجد أرضاً خصبة لانتشار معلومات خاطئة على وسائل التواصل الاجتماعي حولها، ومع انتشار آلاف المنشورات المضللة حول كورونا منذ عام وحتى الآن، أعلنت شركتا "تويتر" و"فيسبوك" عن خاصية جديدة من شأنها الحد من المعلومات الزائفة.


وسيبدأ "فيسبوك" بإرسال إشعارات مباشرة لمستخدميه حال تفاعلهم مع أي منشور يحتوي على معلومات مغلوطة عن فيروس كورونا، بهدف توعيتهم من أجل عدم الانسياق خلف أي معلومة خاطئة قد تبدو لهم صحيحة عن كورونا، وفق موقع "ذا فيرج" المختص بالأخبار التقنية.

وفي حال قام المستخدمون بالتعليق أو الإعجاب أو المشاركة لأي منشور، تعمل شركة "فيسبوك" على التأكد من المحتوى المغلوط عن فيروس كورونا، ويرسل تلقائياً إشعار مباشر للمستخدم الذي تفاعل مع المنشور للتنبيه بأن المنشور حذف بسبب المعلومات المضللة.
 
وعندما يضغط المستخدم على الإشعار التحذيري المرسل ينقله "فيسبوك" مباشرة إلى صفحة تحتوي على المنشور مع أسباب حذفه، وضمن الصفحة يكون هناك روابط تعليمية وتوضيحية حول فيروس كورونا بمعلومات صحيحة وموثقة، ما قد يثني الناس عن مشاركة المزيد من المعلومات الخاطئة مستقبلاً.

اقرأ أيضاً: حقائق عن فيروس كورونا يجب أن تعرفها

وكانت  شركة "فيسبوك" أعلنت في نيسان الماضي، أنها سترسل لمستخدميها الذين قرؤوا أو شاهدوا أو شاركوا محتوى زائفاً حول كورونا، إشعاراً تحذيرياً يدعوهم إلى زيارة الموقع الإلكتروني لمنظمة الصحة العالمية، وذلك بعد صدور تقرير يدين تعاملها مع جائحة كورونا، موفق موقع "بي بي سي".

ووفق  تقرير لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، نشرته صحيفة "الشرق الأوسط" في الـ 21 من شهر آب الماضي، فإن "فيسبوك" تتعرض لانتقادات بسبب السماح للمعلومات الطبية الخاطئة بالانتشار على منصتها.

وأعلنت شركة "فيسبوك" في الـ 3 من شهر كانون الأول الحالي، أن موقعي "فيسبوك" و"انستغرام" التابعين لها سيحذفان المعلومات المضللة حول اللقاحات المضادة لفيروس كورونا في إطار حملة لضمان سلامة متلقيه واطلاعهم على المعلومات حول جائحة كورونا، مضيفة أنها ستتعاون مع سلطات الدول وأجهزة الصحة لتقديم دعم لها في مواجهة الفيروس.

تويتر أيضاً

كما أعلنت شركة "تويتر"، أمس الأربعاء، أنها ستطلب من المستخدمين إزالة التغريدات الجديدة التي تحتوي على معلومات مضللة على نحو ضار، حول لقاحات "كوفيد 19"، وفق موقع "الحرة".

وقالت الشركة في مدونة، إنها ستطلب من المستخدمين إزالة التغريدات التي تتضمن مزاعم كاذبة تشير إلى أنّ اللقاحات "تستخدم عن قصد لإلحاق الأذى بالسكان أو السيطرة عليهم، بما في ذلك التصريحات حول اللقاحات التي تشير إلى وجود مؤامرة متعمدة".

كما ستطبق الشركة سياستها الجديدة على الادعاءات الكاذبة بأن جائحة كورونا ليست حقيقية أو خطيرة، وأن التطعيمات غير ضرورية، كما ستطبق أيضاً على الادعاءات الكاذبة التي تم فضح زيفها على نطاق واسع حول الآثار الضارة لتلقي لقاحات فيروس كورونا.

قد يهمك: معلومات يجب أن تعرفها للتفريق بين الكريب والانفلونزا

وقالت شركة "تويتر" إنها ستبدأ مطلع عام 2021 المقبل تصنيف أو وضع تحذير على التغريدات التي تتضمن "شائعات لا أساس لها، وادعاءات تم دحضها، إضافة إلى معلومات غير كاملة أو من دون سياق" حول اللقاحات.

وانتشرت بشكل كبير على منصات التواصل الاجتماعي معلومات مضللة وإشاعات حول فيروس كورونا واللقاحات المضادة له، وهو ما دعا إلى محاربة تلك المعلومات الزائفة.

وكانت شركة "فايزر" الأميركية أعلنت في الـ 18 من تشرين الثاني الماضي، أن فاعلية اللقاح الذي طورته بالتعاون مع شركة "بيونتيك" الألمانية بلغت 95 في المئة، وأعلنت السلطات البريطانية في الثاني من الشهر الحالي منح ترخيص طارئ لاستخدامه في المملكة المتحدة، وتعتبر أول دولة  وافقت على اللقاح على مستوى العالم، كما تلقى أميركيون الأسبوع الحالي لقاحات ضد "كوفيد 19" في إطار حملة تطعيم شاملة.

ويعمل فريق "منظمة الصحة العالمية"، مع شركات البحث ووسائل الإعلام مثل  "فيسبوك" و"غوغل" و"بنتريست" و"تينسنت" و"تويت" و"تيك توك" و"يوتيوب"، وغيرها لمواجهة انتشار الشائعات التي تتضمن معلومات خاطئة، مثل أن الفيروس لا يمكنه البقاء في الطقس الحار، وأن تناول جرعة عالية من دواء الكلوروكوين يمكن أن يحميك، وأن استهلاك كميات كبيرة من الزنجبيل والثوم يمكن أن يمنع الفيروس، وفق موقع "الأمم المتحدة".

بودكاست

شو الحل؟ - الموسم الثالث

شو الحل؟ - الموسم الثالث

بودكاست

شو الحل؟ - الموسم الثالث

شو الحل؟ - الموسم الثالث

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض