ما حقيقة الاتجار بالأعضاء البشرية للطفل المقتول في الرقة؟

ما حقيقة الاتجار بالأعضاء البشرية للطفل المقتول في الرقة؟

تقارير | 2 06 2020

انتشرت أخبار مغلوطة ادّعت بأنّ مقتل الطفل، خليل عبد الرزاق، في الرقة والذي يبلغ من العمر 4 سنوات، يعود للاتجار بأعضائه البشرية، وهو ما نفته مصادر لـ"روزنة"، والتي أكدت أن أعضاء جسده سليمة.

 
وعثر على جثة الطفل خليل عبد الرزاق، الثلاثاء، في منزل مهجور مطعوناً بالقُرب من محطة القِطار سابقاً، بعد 10 أيام على اختطافه، ونفى تقرير الطب الشرعي ما تداولته الأنباء عن أنّ سبب الجريمة هو الاتجار بالأعضاء البشرية.
 
ووفق تقرير الطب الشرعي فإن الطفل قتل بـ 4 طعنات بواسطة أداة حادة، وبيّن أن الجريمة حدثت في ثاني يوم من خطفه، حيث ألقى الخاطفون جثته في المبنى المهجور وسط  المدينة.

اقرأ أيضاً: ما هي قصة الطفل السوري "أردن"؟
 
وقالت صفحة "مركز السلام لضحايا الاتجار بالبشر والعنف" على "فيسبوك"، إنه تم العثور على جثة الطفل مقتولاً بطعنة في القلب، في أحد الأبنية المهجورة بمدينة الرقة، وتبيّن أن جثة الطفل تم سرقة أعضاء منها.
 
وسلّمت قوى الأمن الداخلي التابعة لـ"الإدارة الذاتية" في الرقة جثة الطفل لذويه، الثلاثاء الماضي، بعد أن تم اختطافه في المدينة لعشرة أيام. وفق بيان لـ"قوات الأسايش".
 
وشهدت منصات التواصل الاجتماعي حملة تضامن واسعة مع أهل الطفل القتيل، وطالب نشطاء وأهالي من الرقة السلطة المحلية بإجراءات جادة للحد من الانفلات الأمني الذي تشهده مدينتهم منذ خروج تنظيم "داعش" منها أواخر عام 2017.

بودكاست

شو الحل؟ - الموسم الثالث

شو الحل؟ - الموسم الثالث

بودكاست

شو الحل؟ - الموسم الثالث

شو الحل؟ - الموسم الثالث

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض