هل عرضَ مسلسل "روزنا" الواقع الحقيقي لمدينة حلب؟

تقارير | 7 06 2018

حازت المسلسلات الاجتماعية على نصيب وافر من الحضور بين سلسلة الأعمال الدرامية السورية لرمضان هذا العام.

وتعددت الأعمال الاجتماعية في قصصها وحكاياها التي عرضت للجمهور السوري، لكن ما يتم تخصيصه هنا؛ بعض من هذه المسلسلات التي تعرضت بشكل مباشر لتفاصيل وأحداث متعلقة بالحرب السورية، وكان منها مسلسل روزنا.

فهذا المسلسل الذي قال صُنّاعه بأنه يقدم "قصة عائلة حلبية تعرضت لظروف قاسية واضطرت للانتقال والعيش في دمشق ضمن سياقات درامية متشابكة تلخص مرارة الحرب على سوريا بقالب درامي انساني وصولاً الى تحرير مدينة حلب من الإرهاب".

بذلك أعلن صُنّاع مسلسل "روزنا" عن عملهم الاجتماعي، ليجبروا المشاهد بأن يروا واقع الحرب السورية من خلال وجهة نظر متحيزة سياسياً، عالجها النص الدرامي وصورها مخرج العمل ضمن قالب اتهامي لطرف سوري على حساب آخر.

 وليكون المسلسل موضع تساؤل حقيقي، هل دور الدراما أن تدخل في نفق الاصطفاف السياسي بهذا الشكل الفج؟ وألا يعد إبراز هكذا صورة تعبير صريح عن خطاب كراهية واضح؟ إن كنا نبحث عن الجواب ليدلل عن دور الدراما "النزيهة"، سيضطر المشاهد لوضعه بمقارنة مع مسلسل "الولادة من الخاصرة" الذي أنتج منه 3 أجزاء بين أعوام 2011 و2013.
 
 
 حيث قدم ذلك العمل الأزمة السورية، منطلقا من راهنية الحدث، ليضع الولادة من الخاصرة مقاربة لواقع الفقر في سوريا باحثاً في أسباب التسلط بواقعية متجردة، خالية من الاصطفاف أو الاتهامات غير المستندة على وقائع ودلائل منطقية، وليقدم واقع الفقر والاذلال والقهر الذي يؤدي لا محالة إلى انفجار الوضع على الصعيد الاجتماعي والسياسي.

وما قد يزيد من انتقاد متابعي الدراما لمسلسل "روزنا" عندما يتفق مخرج العمل مع السطور السابقة، حينما يقول عارف الطويل بأن المسلسل "يتمحور حول أسرة حلبية يمتلك ربها منشأة صناعية، تستهدفها "الجماعات الإرهابية" وتدمرها، إضافةً إلى تدمير منزلهم جراء قذائف "الإرهابيين"، مما يجبره على اتخاذ قرار بمغادرة المدينة، هو وأسرته، وفي طريقه إلى دمشق يتعرض أحد أبناء العائلة للقنص من قبل أحد الإرهابيين"، وصرّح الطويل أيضاً بأن "العمل سوف يرصد فرحة وردود فعل الأسرة الحلبية لحظة انتصار الجيش السوري في حلب". هكذا أنهى الطويل تعريف مسلسله عن حلب، التي تعرضت لحملة عسكرية وقصف عنيف ممنهج من طائرات روسية، قتل فيها مئات المدنيين.
 
 
بينما وردت تعليقات على صفحة المسلسل في موقع "فيسبوك" مستغربة من مستوى المسلسل وتقديمه بشكل ضعيف لم يرقى لمستوى جيد، حيث قال أحد المتابعين عنه "على فكرة؛ حرام بسام كوسا يمثل بهيك مسلسل، اللي كاتب السيناريو اكيد ما بيعرف اهل حلب؛ شي مو طبيعي الاخطاء اللي بهل المسلسل، انو في وحدة بتدخل مع خطيبها ع مطعم بتطلب شراب لوزن انا بنت حلب وبعمري ما دخلت ع مطعم وشفت فيو شراب لوز، كان ناقص تطلب صابونه غار تاكلا انو شي مو طبيعي، وهي رزه ع فكره الحلبي تبعا مو طبيعي؛ نحنه ما بنحكي بهل الطريقه ابداااا، شوف بسام كوسا كيف بيحكي وقارن بسن طريقتو وطريقتا بلكلام"

و جاء تعليق ناقداً لشخصية "أم جود" والذي تقوم بتجسيده الفنانة جيانا عيد "المسلسل مبعرف كيف بحس النص متل مسلسلات سورية بالتسعينات كانت كتير ركيكة؛ والإخراج فايت بالحيط، كتير مستغبين المشاهد، جيانا عيد كتير في مبالغة ب دورا وبالقصص يلي تعملا"
 
المسلسل من تأليف جورج عربجي، وإخراج عارف الطويل، وبطولة كلاً من؛ بسام كوسا، جيانا عيد، ندين تحسين ببك، علي كريم، أنطوانيت نجيب، قاسم ملحو، عامر العلي، أندريه سكاف، ميلاد يوسف، ويعرض على قنوات لنا، سوريا دراما، وNBN".

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

بودكاست

أرض سوريا المسمومة

أرض سوريا المسمومة

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض