المعلم يحذر الأردن.. ويعلن الالتزام بـ "خفض التصعيد"

المعلم يحذر الأردن.. ويعلن الالتزام بـ

تقارير | 9 05 2017

حذّر وزير الخارجية في النظام السوري، وليد المعلم، من أن أي قوات أردنية تدخل سوريا تعتبر "معادية"، وذلك رداً على تصريحات للحكومة الأردنية بأن عمَّان لن تترد بالقيام بعمل عسكري داخل العمق السوري لحماية حدودها.

وقال المعلم في مؤتمر صحفي، أمس الاثنين، إن أي قوات أردنية تدخل الأراضي السورية دون تنسيق مع النظام السوري تعتبر "معادية"، مؤكداً أن المواجهة مع الأردن "ليست واردة".

وجاء كلام المعلم بعد تأكيد المتحدث باسم الحكومة الأردنية محمد المومني، أن "الأردن لن يتردد بالدفاع عن حدوده حتى لو كان بالعمق السوري"، مضيفاً أن "الأردن لم يوقع على اتفاق مناطق تخفيف التصعيد لكنّه معني بعودة الأمن والاستقرار الى سوريا".

إقرا أيضاً: دي ميستورا يحدد موعد استئناف مفاوضات جنيف

وأضاف المعلم أن "الحكومة السورية أيدت مذكرة إقامة 4 مناطق مخففة التوتر في سوريا"، لافتاً إلى أنه "لن يكون هناك وجود لقوات دولية تحت إشراف الأمم المتحدة".

وأردف أن "الضامن الروسي أوضح أنه سيكون هناك نشر لقوات شرطة عسكرية ومراكز مراقبة لهذه المناطق.. إذاً لا دور للأمم المتحدة أو للقوات الدولية في هذه المناطق"، على حد تعبيره.

إقرأ أيضاً: النص الكامل لاتفاق مناطق "وقف التصعيد" في سوريا

ووقعت الدول الضامنة لوقف إطلاق النار في سوريا (روسيا، إيران، تركيا)، في الـ 4 من أيار الجاري في ختام محادثات أستانة4 مذكرة حول إنشاء مناطق "خفض التصعيد" في سوريا، ودخلت حيز التنفيذ ليلة الجمعة -السبت الماضيين.

وشملت تلك المناطق محافظة إدلب وبعض أجزاء الجوار (محافظات اللاذقية وحماة وحلب)، وأجزاء معينة في شمال محافظة حمص، والغوطة الشرقية، وبعض مناطق جنوب سوريا (محافظتي درعا والقنيطرة).

قد يهمك: مجلس الأمن يدرس تأييد اتفاق "وقف التصعيد"

وتأتي التصريحات الأردنية ورد النظام السوري، بعد يوم من إعلان الجيش الأردني انطلاق تدريبات "الأسد المتأهب" بمشاركة الولايات المتحدة وعشرين دولة أخرى، منها معظم دول الخليج العربي ومصر والعراق ولبنان، وتهدف إلى تبادل الخبرات العسكرية على مكافحة الإرهاب وعمليات أمن الحدود والإخلاء.

وتشهد المنطقة الحدودية بين سوريا والأردن توتراً خلال السنوات الماضية، لاسيما مع سيطرة فصيل مناصر لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" على مناطق سورية قريبة من الحدود، فضلاً عن تخوف الأردن من هرب عناصر التنظيم من الرقة والبادية السورية نحو الأردن، في ظل تضييق الخناق عليهم شمال شرق سوريا.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)

بودكاست

شو الحل؟ - الموسم الثالث

شو الحل؟ - الموسم الثالث

بودكاست

شو الحل؟ - الموسم الثالث

شو الحل؟ - الموسم الثالث

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط “الكوكيز” لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة.

أوافق أرفض