فساد وسرقات وتمدد إيراني.. معلومات عن مطار دمشق الدولي

مطار دمشق الدولي - أرشيفية وكالات
مطار دمشق الدولي - أرشيفية وكالات

سياسي | 12 يونيو 2022 | محمد أمين ميرة

مطار دمشق الدولي حديث سوريين في الآونة الأخيرة، بعد ضربات إسرائيلية عطلت بنيته التحتية وأدت لإلغاء جميع رحلاته الجوية، ولطالما ارتبط اسمه بحوادث ومعلومات مثيرة.


يعتبر مطار دمشق الدولي الأكبر في سوريا ويبعد عن العاصمة دمشق حوالي 25 كم من الجهة الشرقية، ويرجع تاريخ إنشائه إلى عام 1970، ويعتبر الثاني في العاصمة بعد مطار المزة غربي المدينة.

إلغاء رحلات ومعالجة تذاكر

وفي بيان للخطوط الجوية السورية اليوم الأحد، ألغيت جميع الرحلات الجوية القادمة والمغادرة في مطار دمشق الدولي اعتباراً من 10 حزيران، وهو تاريخ الضربة الإسرائيلية على المطار، حتى إشعار آخر.

الجوية السورية أعلنت عدم إمكانيتها تنفيذ رحلاتها عبر بقية مطارات سوريا، جراء وجود طائراتها على أرض المطار المستهدف، مشيرةً إلى عملها على استئناف تشغيل المطار بعد إصلاح الأضرار فيه التي وصفتها بالكبيرة.

اقرأ أيضاً: شيخ يحذّر السوريين من السفر: ليس كل ما يلمع ذهباً

كما وعدت الخطوط الجوية السورية بمعالجة التذاكر الصادرة خارج وداخل القطر بحجز تذاكر أخرى، إما بنفس القيمة السعرية أو بإعادة الأموال نقداً بالإضافة لإعفاء المسافرين من أجور الخدمات الأخرى كتغيير الحجز أو التخلف عن السفر.

وكالة أنباء سانا ذكرت في 10 حزيران/يونيو 2022 أن مدنياً أُصيب بقصف صاروخي استهدف جنوب العاصمة دمشق.

وجاء القصف بعد ساعات من مقابلة مصورة لرئيس النظام السوري بشار الأسد، انتقد فيها الضربات الإسرائيلية.

وكانت وزارة النقل السورية  أكدت تضرر البنية التحتية لمطار دمشق الدولي وخروج مهابط الطائرات عن الخدمة، جراء القصف الإسرائيلي.

ما علاقة إيران؟

قناة (كان) الإسرائيلية نقلت خلال اليومين الماضيين عن مصدر عسكري في جيش الاحتلال الإسرائيلي قوله إن غاراته المتكررة على المطار تستهدف إيران والنظام السوري لوقف تهريب السلاح والمنظومات القتالية إلى حزب الله اللبناني عبر الطائرات المدنية.

ورجح المصدر وصول تجهيزات وتقنيات تستخدم في إنتاج الصواريخ ذات دقة عالية في الإصابة إلى حزب الله عبر مطار دمشق، ما دفع قوات الاحتلال إلى شن الهجوم وإرسال الرسالة التحذيرية لإيران والنظام السوري.

تقارير إعلامية، كانت قد تحدثت العام الماضي عن تنسيق بين قوات النظام وميليشيات إيرانية لنقل أسلحة ومعدات عسكرية من وإلى مطاري حلب ودمشق، في وقت يزداد فيه نشاط طهران في المطارات السورية.

صحيفة "يديعوت أحرونوت" قالت الشهر الماضي في تقرير لها إن إيران تلجأ إلى استخدام الرحلات الجوية المدنية إلى دمشق وبيروت لتهريب مكونات عسكرية متطورة إلى حزب الله بهدف التخفي عن أعين وكالات الاستخبارات تحت غطاء مدني يمر عبر أوروبا.

مطار دمشق الدولي تعرض خلال الأعوام الماضية لغارات إسرائيلية متكررة، تندرج ضمن إطار مساع إسرائيلية معلنة لمنع التموضع الإيراني في سوريا وإحباط مخططات تهريب أسلحة متطورة إلى حزب الله اللبناني.

مطار بمعايير سيئة

يصنف مطار دمشق بمستوى نجمتين من أصل خمس نجمات وفق موقع "SkyTrax" المتخصص بتصنيف المطارات، من حيث مستوى المرافق والراحة والنظافة والتسوق والطعام والمشروبات وخدمة الموظفين والأمن.

وصف “SkyTrax” مبنى المطار بالقديم وذو معايير سيئة ومرافق محدودة، فضلاً عن أن اختيار المتاجر وخيارات الأطعمة والمشروبات رديء للغاية.

العام الماضي ردت وزارة النقل السورية على معلومات تداولتها مواقع التواصل بخصوص حوادث سرقة جرت ضمن مطار دمشق الدولي وتحديداً عبر رحلات قادمة من دولة الإمارات العربية المتحدة.

ونفت الوزارة وجود أي حالة من حالات السرقة معتبرة ما ينشر "سلسلة من حملة ممنهجة هدفها التشهير بالمطار وبمؤسسات النظام السوري وشكل من أشكال الحرب التي تستهدف الحكومة السورية".

فساد وسرقات

ووردت معلومات نشرتها صفحات محلية حول حوادث سرقة للمسافرين الذين وصلوا في 10 من أيلول/سبتمبر 2021 عبر رحلتين قادمتين من الإمارات.

قد يهمك: لتحصيل المئة دولار… مراكز جباية جديدة في المطارات

وذكرت المصادر أن السرقات في مطار دمشق الدولي تتم عند وضع الحقائب على عربات النقل الموجودة في المطار دون وجود أي رقيب.

كما انتشر مقطع فيديو لشاب قال إنه يعيش في الإمارات وبعد وفاة والدته قرر نقل نعشها إلى سوريا، ليتعرض للابتزاز وطلب الرشاوى بعد مصادرة جواز سفره ليدفع مبلغاً مالياً مقابل استعادته.

وأشار سوريون آخرون إلى غياب الخدمة في مطار دمشق الدولي ومعاناته من الفوضى مع طلب الرشاوي وابتزاز السوريين المغادرين والقادمين.

المذيعة السورية مروة عرب شاركت في منشور لها عبر فيسبوك تجربتها ضمن مطار دمشق بعد شراء حلويات بمواد غير صالحة وأسعار مضاعفة.

ولفتت مروة إلى استغلال إدارة المطار لآنية الزبائن الذين يغادرون سوريا في غضون أقل من ساعة ولن تتسنى لهم فرصة الشكوى إلى جانب بُعد المطار عن لجان حماية المستهلك.

وكان موقع "ImageSat International" المتخصص بصور الأقمار الصناعية قد شارك خلال اليومين الماضيين صوراً تظهر آثار القصف الإسرائيلي على مطار دمشق الدولي وتوضح أضراراً جسيمة في المدرجين العسكري والمدني داخل المطار من جراء الهجوم الصاروخي الإسرائيلي.
 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق