ماذا وراء عودة السيارات السورية من تركيا إلى سوريا؟

ماذا وراء عودة السيارات السورية من تركيا إلى سوريا؟
القصص | 04 مارس 2019

شهدت الفترة الأخيرة، ازدياد حركة عودة السيارات السورية من تركيا إلى الداخل السوري، ويرتبط ذلك بعدة أسباب أبرزها، القيود المفروضة على السيارات السورية داخل تركيا، وكذلك ارتفاع أسعار السيارات داخل سوريا مقارنة بما هي عليه في تركيا.


وذكرت وزارة النقل التركية، في شباط الحالي، أن أكثر من 14 ألف سيارة سورية تم منحها لوحات مرورية تركية مؤقتة، لافتةً إلى أن أكثر من 60% من تلك السيارات عادت إلى سوريا.

وتوقعت وزارة النقل التركية، أن ترتفع أعداد السيارات السورية العائدة من تركيا إلى سوريا، خلال الفترة المقبلة.


ما هو دور أسعار السيارت في سوريا والقيود التركية؟


وقال عمار (صاحب سيارة سورية في تركيا) لـ روزنة، إن "أسعار السيارات في سوريا مرتفعة مقارنة بما هي عليه في تركيا، إذ يصل سعر سيارة معينة في سوريا إلى نحو ضعفي سعرها داخل تركيا".

وأردف أن "سوريين كثر يعيشون في تركيا يفضلون إعادة سياراتهم السورية إلى الداخل السوري، وبيعها هناك، ومن ثم شراء سيارة تركية بسعر منخفض نسبياً".

ومنحت تركيا السيارات السورية، التي أدخلها السوريون خلال رحلة لجوئهم إلى تركيا، لوحات تركية مؤقتة مميزة بحرف (S) للدلالة على أنها سورية.

إقرأ أيضاً: تركيا.. شرط جديد لإتمام معاملة لم الشمل

وتفرض السلطات التركية على أصحاب هذه السيارات قيوداً منها، عدم قدرة صاحبها على بيعها أو تأجيرها داخل تركيا، وتمنع قيادتها إلا من قبل صاحبها (المسجلة على اسمه) أو أقاربه من الدرجة الأولى، عبر وكالة قانونية.

وذلك فضلاً عن التدقيق المكثف، الذي تجريه دوريات شرطة المرور التركية على السيارات السورية، في وقت بدأت تركيا العام الماضي تنظيم دروس واختبارات (باللغة العربية) لمنح شهادة سواقة تركية للسوريين. 

وفي حال اشترى السوري سيارة تركية، فتميز بلوحة تحمل حرف (M) أي (misafer) أي ضيف، كما يمكن للشركة السورية في تركيا شراء سيارة وتسجيلها على أنها تركية، إذ تمنح لوحات تماثل لوحات السيارات التي يملكها الأتراك.


هل يجوز للسوري إعادة سيارة بنفسه من تركيا إلى سوريا؟


قال عضو تجمع المحامين السوريين، المحامي حسام سرحان، لـ روزنة، إن "صاحب السيارة يمكنه تقديم طلب إلى والي المعبر التركي، يقول فيه إنه يرغب بإعادة السيارة إلى سوريا، ومن ثم العودة إلى تركيا".

وأضاف أنه "الموافقة التركية تحدد بوقت معين ممكن أن يكون فقط لساعات أي مجرد نقل السيارة إلى الجانب السوري ومن ثم عودة صاحبها إلى تركيا".

ولفت المحامي سرحان، إلى أن "التقدم إلى الوالي بطلب إعادة السيارة إلى سوريا، يحصل بعد عملية إسقاط لوحات السيارة التركية المؤقتة واستعادة اللوحات السورية الأصلية".

إقرأ أيضاً: بهذه الطريقة يمكنك استعادة "الكمليك" الملغى عند الحدود

وعن إجازتي (الأضحى والفطر)، قال سرحان، إن الجانب التركي يمنع عبور السوريين مع سياراتهم السورية لقضاء الإجازتين في سوريا من ثم العودة إلى تركيا مع سياراتهم"، أي يسمح فقط للأشخاص السوريين بالعبور إلى سوريا خلال إجازتي عيد الفطر والأضحى.

أي أن السيارة السورية إن خرجت إلى سوريا فتمنع من العودة مجدداً إلى تركيا، ولا يسمح بإخراج السيارة من الأصل إلا بعد إسقاط لوحاتها التركية، بحسب المحامي سرحان.


مكاتب لشحن السيارات السورية من تركيا إلى سوريا


وقال عبد القادر صوفي (صاحب مكتب سيارات في أنطاكية جنوب تركيا) لـ روزنة، إن "بإمكان صاحب السيارة السورية نقل سيارة إلى الداخل السوري عبر عدة إجراءات".

وأوضح أن "على صاحب السيارة أولاً إسقاط اللوحات التركية واستعادة اللوحات السورية، في إدارات النقل التركية، بعد دفع الذمم المالية المترتبة عليه، ويمنح ورقة تسمح له استخدام السيارة لـ 5 أيام داخل الأراضي التركية".

وأضاف أن "مكتب الشحن يقوم بنقل السيارة وإيصالها إلى الجانب السوري عبر المعابر التركية -السورية، وتسليمها هناك"، مشيراً إلى أن "تكلفة نقل السيارة تبلغ نحو 700 دولار أميركي".

ولفت الصوفي، إلى أن من الممكن التأكد من صحة أوراق السيارة وملكيتها عبر استخراج كشف عن السيارة من دوائر المرور في وزارة النقل في حكومة النظام السوري.

يشار إلى أن وزارة الداخلية التركية ذكرت مؤخراً أن أكثر من 300 آلف سوريا عادوا من تركيا إلى ريف حلب الشمالي، في وقت وصل عدد اللاجئين السوريين في تركيا إلى أكثر من 3.5 مليون لاجئ، وتم منح نحو 80 ألف سوري الجنسية التركية.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق