"خلي البدر يطلع شهر".. حملة لمقاطعة المكياج.. هل أنتِ معها؟

"خلي البدر يطلع شهر".. حملة لمقاطعة المكياج.. هل أنتِ معها؟
القصص | 06 يناير 2019

أطلقت شبكة "الباحثون السوريون" حملة دعت فيها الفتيات العربيات لمقاطعة  مستحضرات التجميل لمدة 30 يوماً تحت شعار "خلي البدر يطلع شهر"، بهدف نشر التوعية ضد مخاطر "المكياج" وتعزيز ثقافة الجمال الطبيعي في المجتمع.

 
 ولاقت الحملة تفاعلاً كبيراً بين النساء السوريات، في حين شاركت نساء أخريات تجربتهن الشخصية بدون استخدام مستحضرات التجميل.
 
وقالت ربى الخلف مديرة فريق الكيمياء والصيدلة في "الباحثون السوريون" ومنظمة الحملة، لروزنة اليوم الأحد، "إن الحملة خلال الأيام الخمسة الأولى لاقت قبولاً كثيراً، وأوصلت فكرتها وأهدافها بالطريقة الصحيحة".
 
 
ربى الخلف منظمة الحملة في "الباحثون السوريون"
 
وأضافت الخلف، أن الحملة تتضمن خلال شهر كانون الثاني الجاري، الحديث عن مستحضرات التجميل من وجهة نظر صيدلانية، وشرح  المواد التي تتكون منها، والأضرار الناتجة عن تلك المواد، والبدائل المستخدمة عوضاً عنها، ومن ثم الحديث من وجهة نظر طبية، ونفسية، فضلاً عن الحديث عن "المكياج" في التاريخ والتراث والاقتصاد.
 
وقالت الشبكة على صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، إن الحملة تحث الإناث على التوقف عن استخدام مستحضرات التجميل لمدة شهر كامل، وليس بشكل دائم، وذلك للتنبيه لمخاطره الصحية والنفسية.
 
وأوضحت أن شهراً كاملاً بدون مستحضرات تجميل من شأنه أن يكسر النمطية ويدفع الفتيات إلى اختيار مواد صحية والتعامل باتزان واعتدال معها طيلة العام، وطالبت الجميع بالتعامل مع الحملة بمسؤولية وإيجابية، وتشجيع الفتيات لخوضها.
 
وكتبت الشبكة في أحد منشوراتها " الماسكارا: هل يمكنك التخلي عنها إن تعرفتِ بعض مكوناتها؟"، موضحة بالتفاصيل المواد التي تتكون منها ومدى تأثيرها وضررها على جسم الأنثى.
 

كما أوضحت في منشور آخر الفرق بين "كريم المكياج" و"كريم العناية بالبشرة"، متسائلة، أين تنتهي الحقيقة ويبدأ الخيال فيما يخصُّ مُستحضرات العناية بالبشرة؟
 
وأيدت الكثير من الناشطات والناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي الحملة، واعتبروها مبادرة جيدة على الصعيد النفسي والصحي، وبدأن بنشر صورهن بدون مستحضرات تجميل.
 

تقول ميس الراعي على "فيسبوك" تعليقاً على الحملة، " أنا بدعم هالحملة وعندي كل الاستعداد لطبقها وبقول لكل أنثى صحتك بالدنيا".
 
وأيدتها ميسون درويش قائلة: " مبادرة بتوعي على أهمية نحب حالنا متل مانحن، نحب ذواتنا الحقيقية بجوهرها الداخلي، وبالمقابل نحب الآخرين بغض النظر عن الشكل الخارجي، انطلاقة نحو الإيمان بانو الجمال الخارجي هو انعكاس للجمال الداخلي الحقيقي".
 
وعلّق علاء درويش قائلاً: " الحملة بتجنن وانا معها كرمال رفيقتي واختي وامي وحبيبتي و اي بنت بخاف ع صحتها".

اقرأ أيضاً: مشاركة سوريّة في "ذا فويس فنلندا" تفاجئ لجنة الحكّام (بالفيديو)
 
أما هالة كاسوحة قالت إن مستحضرات التجميل شيء أساسي في حياة أي فتاة، ولايوجد شيء يقنعها بعدم استعماله، لكن في حال تم تنفيذ الحملة سيكون كل شيء طبيعي وأقرب إلى القلب.
 
ولفتت إحداهن أن المكياج أصبح هوساً لدى الفتيات، وهو شيء يعزز الثقة بالنفس، ومن المستحيل أن يخرجن بلا مستحضرات تجميل.
 
وشاركت غنى مجذوب تجربتها الشخصية قائلة " كنت دائما اطلع بكحلة و ما اقدر استغني عنها ابدا لحتى من قرابة خمس شهور قررت اتحدى حالي و اطلع بلا مكياج من منطلق اني ما بسمح لشي يسيطر علي.
 
وأضافت مجذوب، " فعلا شعور كتير حلو لما الإنسان يتحرر من القصص اللي مستحكمته و آسرته ،و بشجع كل صبية قبل ما تفكر بضرر المكياج ،تفكر بجمالها المتفرد اللي اله طابعه الخاص و المميز و تقوي حالها و تجرب تبدا مع حالها من جديد و تحب حالها ع طبيعتا وشوي شوي حيخف استخدامها لمستحضرات التجميل بحياتها و حيخف بالمقابل الضرر ".
 

 
 
وأشارت سلمى نورس إلى أنها مبادرة جميلة، وكل جمال له ضريبة، وضريبة المكياج إيذاء البشرة على الرغم من الجمال الذي يمنحه للأنثى، ونصحت باستخدام المكياج في المناسبات فقط.
 
وسبق أن أطلقت شبكة "الباحثون السوريون" العديد من الحملات الصحية، كحملة التوعية بسرطان الثدي خلال شهر تشرين الأول، والحملة العالمية no shave november للتوعية بسرطان البروستات.
 
يذكر أن "الباحثون السوريون" شبكة علمية المبدأ متوجهة للفرد والمجتمع العربي، ترفع شعار "العلم هو الحل"، أُطلقت بالتعاون بين مجموعة من الأكاديميين في سوريا والخارج لرفع المستوى العلمي والأكاديمي في المجتمع السوري خصوصاً والعربي عموماً، ولنشر العلم بمختلف الأشكال المقروءة والمسموعة والمرئية، كما تعرّف بنفسها على صفحتها في "فيسبوك".

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق