منع القاصر الحاصل على جنسية لم شمل عائلته في السويد

منع القاصر الحاصل على جنسية لم شمل عائلته في السويد
التقارير | 28 أغسطس 2017
أصدرت مصلحة الهجرة السويدية، مؤخراً، قراراً يقضي بمنع القاصرين (دون سن18) الحاصلين على الجنسية السويدية من لم شمل عائلاتهم كونهم أصبحوا مواطنين سويديين.

وشكَّل القرار خيبة أمل جديدة للاجئين السوريين منهم غسان، حيث قال إن "القانون ظلم كبير بحق الأطفال اللذين هم بأمس الحاجة إلى عائلتهم في هذه البلد، كما ابنة أخي التي قدمت أوراق لم الشمل وتنتظر رؤية أهلها قريباً كما قدمت على الجنسية قبل أن تصبح في عمر الـ19"،  مشيراً إلى أن "السويد تعاني من البيروقراطية والوقت الطويل الذي يضر بكل لاجئ ولا بد من إلغائه لأنه غير إنساني".

كما تعيش الشابة السورية "بيان" الحالة ذاتها، حيث تتحدث "قدمت على أوراق لم الشمل من سنة ونصف ولتسريع القرار قدمت على الجنسية، ولكن عند صدور هذا القرار اتصلت بالهجرة التي كان جوابها إيقاف الأوراق"، مضيفة أن "لا حل لها سوى تقديم اعتراض وانتظار الرد".

في سياق آخر، عبرت سلمى عن تأييدها التام لهذا القانون بقولها "إنه قرار صائب من قبل مصلحة الهجرة السويدية، فهي تحمي بالدرجة الأولى الأطفال القادمين معظمهم إلى السويد عن طريق البحر، وقد شهدنا موت العديد منهم بسبب الأهل اللذين هدفهم الحصول على الاقامة الاوروبية مقابل حياة أطفالهم"، مشيرةً إلى أن "ذلك هو السبب الرئيسي لصدور هذا القرار إضافة إلى الضغط الكبير للاجئين إلى السويد".

من الناحية القانونية،  قال المحامي مجيد الناشي لـ روزنة، الذي قال إن "القاصر الأجنبي الموجود في السويد إذا حصل على الجنسية السويدية تسقط عنه صفة أجنبي ويصبح مواطناً سويدياً وبالتالي لا يحق له لم شمل عائلته أبداً".

وحول أحقية القاصر لم شمل عائلته في حال لم يقدم أوراق الجنسية، أجاب المحامي الناشي "طبعاً يحق لكل قاصر لم شمل عائلته في حال لم يصبح مواطناً سويدياً ولكن لا بد من الانتظار للانتهاء من أوراق لم الشمل وصدور القرار وعندها يقدم القاصر المعاملة وذلك تفادياً للمشاكل وليستطيع رؤية ذويه من جديد".

يذكر أن خبيرة الشؤون القانونية في دائرة الهجرة ثيرازا كارل بيورن أعلنت أن من يحصل على الجنسية ليس لديه حق لم الشمل، وليس هناك أي جديد في هذا القانون. وجواب المحكمة سيكون هو نفسه في حال لجأ الشخص للقضاء، والسلطة التشريعية هي المسؤولة عن القانون بشكله المعمول به، حيث أنها والسياسيين هم فقط من يمكنهم تغيير القانون، ومصلحة الهجرة دورها فقط اتباع هذه القوانين.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق