مقلب!!.. البريطانيون الثلاثة لم يذهبوا الى طرطوس

مقلب!!.. البريطانيون الثلاثة لم يذهبوا الى طرطوس
تحقيقات | 09 يونيو 2016

الشاب الذي يبلغ 25 عاماً، والذي كان ادعى بأنه سافر إلى سوريا مع أصدقائه على متن مركب صيد عن طريق الخطأ، اعترف أخيراً بأنه وأصدقائه كانوا يختلقون الحكاية.

و بحسب موقع BBC الالكتروني، فإن (لويس ايليس) البريطاني، كان قد نشر على مدونته في اليوتيوب منذ أربعة أشهر، مخبراً أصدقائه أن كل ذلك كان مجرد خدعة، حيث قال: "ها ها ها يا له من مقلب!"

وعندما تم سؤاله فيما إذا كانوا  قد صعدوا حقاً على متن المركب الخاطئ، أجاب: "لا أبداً، نحن اختلقنا هذه الرواية من أجل المتعة".

ونالت قصة الفتيان الثلاثة البريطانيين اهتماماً إعلامياً على نطاق واسع، عبر الانترنت والصحف الالكترونية، حيث ظهرت أولاُ على موقع LAD Bible، ثم بالتتالي على الصحف التالية Mirror، Daily Mail، The Star، Express، كما نُشرت على موقع استرالي.

وكان الفتيان نشروا، مؤخراً، صورهم مع قصتهم، حيث ادعوا بأنهم كانوا عائدين من النادي الليلي في الصباح، وقرروا مشاهدة الدلافين الساعة التاسعة صباحاً، ولكن بدلاً من الصعود على القارب المخصص لذلك، صعدوا بالخطأ إلى قارب لصيد السمك، أخذهم بعد ذلك إلى مدينة طرطوس الساحلية في سوريا، والتي تبعد 50 ميلاً عن قبرص.

وفي روايتهم أيضا أنهم كانوا قد اقتيدوا الى قاعدة عسكرية روسية للتحقيق معهم، قبل العودة الى (أيا نابا).

صورة نشرها الفتيان على أنها التقطت في مدينة طرطوس السوريّة

 

و قال إليس لصحيفة الـ BBC أنه اختلق القصة بعد قضاء ليلة مع أصدقائه، ثم وضعها على (الفيس بوك) ليرى إلى أين ستصل الأمور، آملاً أن يتواصل معه أحد.

ويضيف: "كانت الأمور بالنسبة لنا أنا وأصدقائي سياسية أكثر، أما بالنسبة للناس فكانوا منغمسون بقصتنا أكثر من انغماسهم بالمشاكل الحقيقية في العالم، ولم نختر سوريا عمداً كي نشير إلى المشاكل فيها، وإنما من باب السخرية ولكي نستفزّ الناس بطريقة معينة وخاصة جيل الشباب، الذين اهتموا بقصتنا أكثر من اهتمامهم بما يحدث في سوريا".

يتابع إليس قائلاً: "السياسة تحدد كل جانب من جوانب حياة هؤلاء الناس، وهم ما زالوا يفضلون قراءة قصة ثلاثة فتيان ذهبوا إلى سوريا عن طريق الخطأ وقُبض عليهم من قبل بعض الروس، بدلاً من الاهتمام بشؤون أكبر تحدد مصيرهم".


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق