بالأحمر .. فنانون ومشاهير باللون الحلبي

فنانون يتضامنون مع حلب
فنانون يتضامنون مع حلب

سياسي | 30 أبريل 2016 | مهدي الناصر

تفاعل فنانون ومشاهير سوريون وعرب مع حملة الكترونية أطلقها ناشطون سوريون تحت مسمى #حلب_تحترق، على مواقع التواصل الاجتماعي، دعماً لأهالي مدينة حلب.

اقرأ أيضاً: مئات السوريين ينعون رحيل شيخ الطرب والموشحات حسن حفار


وغردت المغنية اللبنانية إليسا عبر التويتر، "هذا العالم قاس جداً .. تركوا حلب تحترق وحدها والسوريون يموتون قصفاً بالبراميل .. يا رب احفظ سوريا بلد أمي".

أما المطربة السورية أصالة نصري فكتبت على فيس بوك": "كيف لنا أن نصدّق أنَّ أخاً يفعل ذلك بأخيه، ومن قال أنَّ غابتنا أقلّ ظُلماً من غابة حَوَت أشرس حيوانات الدنيا، يا الله مُدّ يدك إليهم فهم أحوج من خلقت إليك"، مرفقة كلماتها بصورة حمراء، باشارة للقصف على مدينة حلب.

ونشر الفنان مكسيم خليل صورة له مرتدياً قميصاً أحمر اللون كتب عليه هاشتاغ #أنقذوا_حلب #انقذوا_سوريا #حلب_تحترق، مطالباً السوريين بإنقاذ اهالي واطفال حلب.

ونشرت الممثلة السورية سوسن أرشيد على صفحتها في فيسبوك: ياوجع ماعم يخلص أنقذوا حلب أو ماتبقى من حلب أنقذوا انسانيتكم او ماتبقى منها انقذوا ضمائركم ضمائرنا أو ماتبقى منهم منّا.. يالله هل من مجيب؟"، وبدروها عبرت الممثلة السورية كندا علوش، عن تضامنها عبر حسابها على انستغرام بصورة تحمل هاشتاغ #حلب_تحترق، معلقة "لا أحد يهتم بشأن سوريا في العالم الخارجي، لذلك نرجوكم تغيير صوركم للون الأحمر آملين أن يلفت هذا اللون انتباههم، ارفعوا الوعي بالكارثة الإنسانية الواقعة بسوريا. هذا ليس بياناً سياسياً وإنما إنسانياً".

الممثل جمال سليمان أيضاً، نشر نفس الصورة على حسابه في فيس بوك، وكتب "حلب تعيش مأساة كبرى تكبر كل يوم، ولكن من قرأ التاريخ يعرف أن حلب كانت دوماً أكبر من كل البرابرة الذين اجتاحوها و أرادوا إبادتها، إلا انهم في النهاية استقروا في مزابل التاريخ. أما هي فبقيت وستبقى جوهرة فريدة في تاج التاريخ. كل الصلوات لك يا مدينة الحياة". 

 وتفاعل عدد من المشاهير والإعلاميين العرب حملة "حلب تحترق"، كالإعلامي باسم يوسف الذي كتب على حسابه في فسبوك: "بلاش نبقى زي سوريا و العراق. بس ممكن نأيد القمع و النظام الفاشي اللي بيقتل الناس في سوريا. اللي بيقصف المستشفيات في حلب مش داعش و لا التحالف الدولي ده النظام "المستقر" اللي "بيحمي البلد". اللي ييتصور سيلفي مع الجثث مش داعش و لا التحالف الدولي دول ممثلين إعلام النظام اللي بيأسس للقمع عشان الاستقرار . معرصين السيسي لما بقوا ان عندهم فائض تعريص بيصدروه بره عشان يأيدون واحد سفاح زي بشار. واضح دلوقتي مين مثلكم الأعلى".

أما الناشطة والصحفية اليمنية توكل كرمان، قالت عبر تغريدة على التويتر "#حلب_تحترق في ظل صمت عالمي مخري ومؤلم ومؤسف!!! "، داعية مجلس الأمن الدولي بأخذ موقف واضح لايقاف المجازر في حلب ووضع حد لجرائم النظام السوري، ومطالبة روسيا بالتوقف عن دعم النظام السوري.

من جهة أخرى، عبر فنانون سوريون، موالون للنظام السوري، عنتضامنهم مع مدينة حلب عبر صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، كالممثلة سلاف فواخرجي التي كتبت على صفحتها " حلب.. شو غاروا منك وشو اذوكي وقهروكي وماعرفوا انك شريان القلب. حلب يحميكي الرب".

وقال الفنان مصطفى الخاني "حلب لاتنزف.. حلب تتبرع بدم اهلها لكل الذين مافيهم دم"، وكتب الفنان أيمن رضا قائلا "ضيعانك يا حلب"، في حين عبر الفنان قاسم ملحو عن تعاطفه قائلا "حلب يالله تلطف بناسها اللي مابقيلهن حدا غيرك".

وتعيش مدينة حلب قصفاً مستمراً من قبل طيران النظام السوري، منذ تسعة أيام، تسبب بمقتل وجرح العشرات، مادفع ناشطين إلى إطلاق حملة لتغيير الصورة الشخصية إلى الأحمر على فيسبوك تضامناً مع حلب، مرفقة بهاشتاغ #حلب_تحترق، ولاقت الحملة تجاوباً وانتشاراً سريعاً، على مواقع التواصل الاجتماعي إضافة لمؤسسات إعلامية، كما تصدر الهاشتاغ مركزاً متقدماً على موقع تويتر. 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق