شهادة وزير النفط السابق الياس وردة من أروقة الحكومة المؤقتة في لقاءات حصرية مع روزنة

شهادة وزير النفط السابق الياس وردة من أروقة الحكومة المؤقتة في لقاءات حصرية مع روزنة
تحقيقات | 28 مارس 2016

وزير النفط في الحكومة السورية المؤقتة سابقاً الياس وردة: "الائتلاف يقول: مامعنا غير حق سندويش فلافل لـ ٣ أيام".

تحدث وزير النفط السابق بالحكومة السورية المؤقتة، الياس وردة، في لقاء خاص مع روزنة، عن أوجه الشبه بين أحداث حماة والثورة السورية، التي بدأت قبل خمس سنوات، مشيراً إلى أن "الثورة يجب أن تنتصر في البداية لنستطيع أن نبدأ ببناء الدولة السورية".

وأضاف وردة، "حتى الآن لا يوجد حساب بنكي للثورة السورية من أجل التبرعات، ولكل من يريد أن يتبرع من كل أنحاء العالم، على عكس أي كارثة حصلت أو تحصل على وجه الأرض"، موضحاً أنه "كان يجب عل المعارضة أن تنظم لجان خاصة خارج سوريا للتبرعات، على الأقل أفضل من الشحادة من جميع الدول دائماً".

واعتبر الوزير السابق، أن "السياسيين الذين أتوا إلى المعارضة السياسة جاؤوا على خلفية أن السياسة هي النفاق والكذب والخداع.. لذلك فشلنا حتى الآن"، وقال: "طالبنا في البداية بتشكيل ذراع مسلح من أجل الحفاظ على سلمية الثورة وتأمينها وحمايتها".

وعن المجلس الوطني والائتلاف، علق وردة قائلاً: "في البداية الثورة رحبت بهما، ولكن مع الوقت وعندما تبين أن لا تأثير لهما، تم نبذهما من قبل الداخل السوري، حيث أن بين المجلس الوطني والائتلاف لم يتغير إلا العدد والوجوه، وتقلص العدد من 400 لـ 120 فقط، أما الفعالية فلم تتغير أبداً على الساحة السياسية السورية".

ولفت وردة، إلى أن "للحكومة السورية المؤقتة مهمتين، هما إعادة الأمل للشعب السوري بتأمين أقل الخدمات اليومية له، وإثبات الكفاءة لإدارة البلد بشكل مؤسساتي"، مبيناً أن "استقلالية القرار السياسي نقطة مهمة للحل السوري، وهذا يتم بالاستقلال المالي، وهذا ما فشلت به المعارضة السياسية".

وأدرف بالقول: إنه "كان يجب خلق مكتب إعلامي مركزي حقيقي للمعارضة السورية السياسية يستطيع خلق لوبيات لمصلحة الشعب السوري، وليس لصالح أحزاب سياسية معينة".

وأكد الدكتور الياس، أن "النخبة السورية المثقفة فشلت في الوضع السوري، بسبب غياب فكر العمل الجماعي كما فشلت النخبة التي عاشت في الخارج منذ زمن طويل، وذلك بسبب إحجامها عن الاندماج بالمجتمعات التي انتقلت إليها"، مضيفاً "كان من الواضح أن النظام لن يسمح بتقدم المجتمع السوري وحتى بعد استلام الابن الأسد".

وختم حديثه وردة قائلاً: "نحن من يجب أن نقدم للوطن وليس الانتظار أن يقدم لنا الوطن، وهذا ما دفعني للدخول إلى الحكومة المؤقتة، وعلى هذا الأساس قبلت منصب وزير الطاقة.. كان التصور تأمين دخل دائم للثورة من خلال مدخول النفط السوري، عندما كانت (داعش) لم تسيطر بعد على حقول النفط".

تفاصيل وحقائق، وكيف عاملت رئاسة الإئتلاف الوطني وفداً قادماً من دير الزور؟، تعرفونها في حلقة "دائرة الموت" مع لينا الشواف

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق