محمود حمزة: روسيا تتخذ من داعش "شماعة" لحماية مصالحها

محمود حمزة: روسيا تتخذ من داعش "شماعة" لحماية مصالحها
تحقيقات | 13 ديسمبر 2015

اعتبر الخبير في الشؤون الروسية، محمود حمزة، أن موسكو تجعل من تنظيم الدولة الإسلامية "مجرد شماعة" للدفاع عن مصالحها الخاصة، مشيراً إلى أن الغارات الروسية في سوريا نجحت بوقف تقدم المعارضة المسلحة، لكنها "لن تهب الحياة" للنظام السوري.

قال المحلل السياسي والخبير في الشؤون الروسية، محمود حمزة، يوم السبت، في اتصال مع "روزنة"، إنه "كان معروفاً ومنذ بداية التدخل الروسي والقصف الجوي أن هذا القصف لن ينجح، خصوصاً وأن هدفه ليس محاربة داعش وإنما محاربة المعارضة المسلحة وتثبيت حكم نظام الأسد، تبعاً لمصالح جيوسياسية تجعل من داعش مجرد شماعة للدفاع عن مصالحها الخاصة".

وأضاف حمزة، أن "روسيا نجحت وأوقفت تقدم الثوار، لكنها لن تهب الحياة لنظام بات قائماً على دعم قوى أجنبية تماماً، والقوات الروسية تقوم بما كانت يقوم به جيش النظام، بقصف المدنيين والمعارضة المسلحة"، موضحاً أن "هذا لا يمكن ان يطول، وهو مرهون بوقت محدد، والآن روسيا تسعى وراء حل سياسي، خصوصاً في ظل توتر علاقاتها مع تركيا وحلف الناتو أيضاً، هذا كله بسبب تدخلها في سوريا".

وعن مؤتمر المعارضة السورية في الرياض، علق محمود حمزة قائلاً: "روسيا لن تعترف بمخرجات مؤتمر الرياض، هم غير مرتاحين من المؤتمر الذاهب باتجاه لا يريدونه، لأن لديهم معارضتهم الخاصة، التي يلمعون صورتها منذ خمس سنوات، كصالح مسلم وقدري جميل وهيثم مناع، ويريدون فرضهم على الشعب السوري".

ولفت حمزة، في نهاية حديثه مع "روزنة"، إلى أن "الأوضاع معقدة ولكن المصالح هي سيدة الموقف، ونحن بانتظار صفقة تجعل الجميع يتراجع عن مواقفه وتصعيده".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق