من المسؤول عن غرق أطفال السوريين في بحر ايجه؟

من المسؤول عن غرق أطفال السوريين في بحر ايجه؟
تحقيقات | 03 ديسمبر 2015

قال مدير منظمة "لايف لحقوق الإنسان" نبيل الحلبي، لروزنة، إن "المجتمع الدولي يتحمل إنسانياً مسؤولية موت 185 طفلاً لاجئاً لقوا حتفهم في بحر إيجه"، الواقع بين تركيا واليونان، خلال عام 2015، بحسب ما ذكرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف".

المتحدثة باسم "يونيسف" سارة كرو، قالت إن "حوالي 30% من وفيات اللاجئين العام الحالي من الأطفال"، ولفتت إحصاءات المنظمة، إلى أن "3563 لاجئاً لقوا حتفهم، منذ مطلع العام الحالي، أثناء عبورهم البحر المتوسط، 589 منهم عبروا المياه الإقليمية بين اليونان وتركيا".

وكانت منظمة العفو الدولية، قد انتقدت مطلع الشهر الجاري، "فشل أوروبا في وقف حوادث غرق يذهب ضحيتها المهاجرون في بحر ايجه، خلال محاولتهم الوصول إلى اليونان، في طريقهم إلى دول اللجوء المنشود في أوروبا الغربية".

وأكد نبيل الحلبي، في حديثه لروزنة، أن مسؤولية قانونية تقع على حرس الحدود وخفر السواحل من الجانبين التركي واليوناني، "الذين يحاولون إغراق اللاجئين وهذا حصل أكثر من مرة".

وعن مدى المسؤولية القانونية لأهالي الأطفال، الذين يعبرون بهم البحر، علق الحلبي قائلاً: "لا مسؤولية قانونية على هؤلاء الهاربين من جحيم الحرب في بلدهم وبالتالي فإن المادة 14 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان تعطي الفرد الحق في التنقل إلى أراض آمنة هرباً من العنف وهي مادة أصيلة من ميثاق حقوق الإنسان".

ورأى الحلبي، أن "على الأمم المتحدة الإسراع بإيجاد حل سياسي يضمن انتقالاً لدولة ديمقراطية وإيقاف الحرب"، داعياً الدول الأوروبية إلى "تقاسم أعباء اللاجئين خصوصاً تلك الموقعة على اتفاقية اللاجئين لعام 1951".

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق