الحب عن بعد.. واقع جديد على العشاق السوريين في ألمانيا!

الحب عن بعد.. واقع جديد على العشاق السوريين في ألمانيا!
تحقيقات | 28 أكتوبر 2015

خسرت سارة علاقة عمرها 6 سنوات، بعد وصولها إلى ألمانيا، لأنها لم تستطع أن تتحمل العيش بعيداً عن شريكها، مواجهة نوعاً آخر من المشاكل تتعلق بالغيرة، "مجرد تخيل أن الآخر أصبح له حياة أخرى بعيدة عنك، هو شيء غير قابل للتأقلم معه" تقول سارة.

أما ريما، فاضطرت للابتعاد عن زوجها، للوصول إلى أوروبا، وتتحمل المشاكل التي طرأت نتيجة عيش العلاقة عن بعد، لأنها تريد الحفاظ على زواجها، في حين ترى أن المشكلة الأكبر، هي القلق الدائم على حياته، فهو يعيش في الحرب، وقد تخسره في أي لحظة.

أساس العلاقة غير الجيد، يعتبره البعضُ سبباً للانفصال عند الابتعاد عن الشريك، في حين أن طبيعة الظروف، تفرض على الناس الارتباط بأشخاص، ضمن نطاقهم الجغرافي، نظراً لكون الشريك القريب، يبعث شعوراً على الأمان أكثر، بحسب آخرين، لكن لكل ضريبته، فكيف يتأقلم الناس مع العلاقات عن بعد؟.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق