لماذا تم الاتفاق الروسي الإسرائيلي بشأن سوريا على العلن؟

لماذا تم الاتفاق الروسي الإسرائيلي بشأن سوريا على العلن؟
تحقيقات | 16 أكتوبر 2015

اعتبر أستاذ العلاقات الدولية، في جامعة باريس "خطار أبو دياب"، الاتفاق الروسي الإسرائيلي في مجال الطيران فوق سوريا، بأنه "يعني أن لا سيادة في سوريا على أجوائها"، مضيفاً، "وهو أمر بات معروفاً، فالطيران الإسرائيلي، منذ حرب الـ 73، وهو ينتهك الأجواء السورية".

 

وقال أبو دياب، في اتصال هاتفي مع "روزنة"، إن " العلاقة الروسية الإسرائيلية، كما العلاقة السورية الروسية، علاقة متينة، وبعد زيارة نتنياهو لبوتين، هناك تنسيق مشترك بين روسيا وإسرائيل، حيال الوضع السوري".

وتابع موضحاً: "كأننا أمام توزيع مناطق نفوذ، في الجو وعلى الأرض، وفي محاولة بناء أمر واقع جديد، فمن الناحية التكتيكية هو أمر يتم بين جيشين صديقين أي بين روسيا وإسرائيل، ولكن ماهي انعكاساته على المدى الطويل، وهل يمكن أن يتحول إلى اشتباك.. هو أمر وادر مع احتدام الوضع في سوريا".

وعن سبب إعلان مثل هكذا اتفاق على العلن، أجاب أبو دياب: "رغم ما حصل في تركيا اليوم، حول إسقاط طائرة روسية، أو عدم إسقاطها، تحدثت مصادر روسية عن اتصالات مع الأتراك واجتماعات مع الأمريكيين، من أجل تنسيق الأمور، لربما روسيا تشعر بالعزلة في الموضوع السوري".

وأردف قائلاً: "فرئيس الوزراء الروسي، طلب لقاء الرئيس الأمريكي، وقوبل طلبه بالرفض، وكأن روسيا بهذه الإعلانات تؤكد عدم العزلة الروسية في الموضوع السوري".

وأشار أستاذ العلاقات الدولية، إلى أن العلاقات الروسية الإسرائيلية، "هي علاقة قديمة، لكنها تؤكد ما هو مؤكد، وتكشف أن خطابات المقاومة والممانعة، هي للاستهلاك الإعلامي فقط".


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق