ميشيل كيلو: إعلان الخارجية الروسية يحمل تطوراً سياسياً فعلياً

ميشيل كيلو: إعلان الخارجية الروسية يحمل تطوراً سياسياً فعلياً
تحقيقات | 29 سبتمبر 2015

قال المعارض السوري، ميشيل كيلو، إن إعلان الخارجية الروسية عن اجتماع دول الاتصال الخاصة بالأزمة السورية الشهر المقبل، يعكس تطوراً سياسياً لافتاً.

وأضاف كيلو، في اتصال هاتفي مع "روزنة"، يوم الثلاثاء، أن الجهد الروسي المبذول، يأتي ضمن توجه اقناع الأطراف الأخرى بوجهة نظرها، فيما تحمل الأطراف الأخرى نفس التوجه، ولكن أن تضم المجموعة هذا العدد من الدول، يحمل دلالة فعلية على أن التفرد الروسي بتقرير مصير بشار الأسد أصبح مستبعداً، وانخراطها ضمن هذه المجموعة يعني أنها ستنخرط بالموضوع من كل جوانبه.

وأشار إلى أن "الإعلان جاء على لسان الخارجية الروسية، وهذا يحمل أهمية، خاصة أن روسيا بدأت مؤخراً بانتهاج سياسات تريد فرضها على العالم، ليأتي الإعلان فيعكس رغبة روسية فعلية لإجراء حوار مع دول أخرى لا توافقها في الرأي، متزامناً مع إعلانها منذ فترة وجيزة عن لجنة معلومات وتنسيق في العراق، وإعلان بوتين بالأمس عن رغبته في الالتحاق بالتحالف الدولي ضد تنظيم داعش".

وشدد كيلو على أن الروس اليوم، أعجز من أن يفرضوا شروطهم, وأن موسكو أرسلت جيشها حتى تحجز لها مكاناً، وللدفاع عن مصالحها خوفاً من انهيار مفاجئ لجيش النظام السوري، ما سيجعلها في هذه الحالة تخرج نهائياً من المنطقة.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق