حسن أبو هنية: روسيا تحاول تجميد الوضع في سوريا

حسن أبو هنية: روسيا تحاول تجميد الوضع في سوريا
تحقيقات | 23 سبتمبر 2015

"سوريا التاريخية ذهبت وبالتأكيد لن نشهد أي تغير بالوضع السوري بشكل كبير".

قال الخبير بالجماعات الإسلامية، حسن أبو هنية، إن سمعة الروس بالنسبة لفصائل المعارضة السورية، هي سيئة بسبب مساندتها للنظام، مشيراً إلى أن "كل الفصائل لديها عداء مكشوف للتدخل الروسي، ونتوقع وقوع مواجهات في حال تدخلت روسيا برياً".

وأضاف أبو هنية في اتصال هاتفي مع "روزنة"، يوم الثلاثاء، أن "جبهة النصرة" وغيرها، بـ"مأزق كبير"، بين مطرقة النظام وسندان تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، ولديها مخاوف كبيرة وفقدان الأمل بعملية انتقالية في سوريا، وربما داعموها سيحاولون إقناعها بضرورة الانتقال السياسي.

وتابع: "أعتقد ومع عدم وجود أفق واضح ومحاولة روسيا وايران مساندة النظام، أن الحرب ستستمر سنوات وروسيا اليوم تتعامل بمحاولة تجميد الوضع، فسوريا التاريخية ذهبت وبالتأكيد لن نشهد أي تغير بالوضع السوري بشكل كبير".

وختم أبو هنية أنه ومع استبعاد "جبهة النصرة" وعدم إدخالها في قوى المعارضة، ففي النهاية ستتجه هذه الحركات إلى مزيد من التطرف -على الأغلب- أو الاعتدال والتماهي مع الأطروحات الإقليمية والدولية وهذا سيخدم في المدى المتوسط الدولة الإسلامية.

يمكنكم الاستماع للبث المباشر عبر الضغط (هنا)


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق