منازلهم محاذية لحقول الألغام.. وأطفالهم أكثر عرضةً للإصابة

منازلهم محاذية لحقول الألغام.. وأطفالهم أكثر عرضةً للإصابة
القصص | 03 سبتمبر 2015

تنتشر عشرات القرى التابعة لمنطقة عفرين شمال حلب، بمحاذاة الحدود التركية السورية، بعضها قريبة جداً من حقول الألغام المزروعة هناك، ما يشكل خطراً مستمراً على سلامة أهالي تلك المناطق.

 

العم "ممو"، يسكن في قرية بنيركا الحدودية فقد أباه، الذي قضى نتيجة انفجار لغم أرضي فيه، ويؤكد لروزنة أن هناك العديد من أهالي قريته، فقدوا أطرافهم وتلقوا إصابات مختلفة، نتيجة قرب قريتهم من حقول الألغام على الحدود.



57 منزلاً في قرية بنيركيا الصغيرة، فيها 25 إصابة نتيجة انفجار ألغام مزروعة على الحدود مع تركيا، والأطفال هم أكثر عرضةً للإصابة بمخلفات الحروب.



ودفع ذلك الوضع، بجمعية بهار في عفرين، لإقامة العديد من حملات التوعية بمخلفات الحروب لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، وتوعية الناس في المناطق الحدودية بتلك المخاطر.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق