رمضان حماه.. طقوسٌ منقوصة

رمضان حماه.. طقوسٌ منقوصة
تحقيقات | 14 يوليو 2015

الخوف وغلاء الأسعار يبعدان فرحة شهر رمضان عن أهالي ريف حماة، ويؤثران سلباً على طقوس رمضان السنوية.

رمضانٌ خامسٌ حزين، يحلّ على أهالي ريف حماة. أزمة المحروقات التي خنقت عدداً من المدن السورية طالت الريف الحموي أيضاً، الأمر الذي خلّف أوضاعاً إنسانية واقتصادية صعبة، يعاني المواطنون من تبعاتها يومياً.

يقول الأهالي لروزنة إن أسعار الوقود ارتفعت خمسة أضعاف، وأصيبت الحركة الشرائية في الأسواق بشلل شبه كامل. بالرغم من ذلك فطقوس رمضان مازالت خاصة بالنسبة لأهالي الريف الحموي، يغيب بعضها بسبب مرارة النزوح، ويبقى بعضها حيّاً في جنبات القلوب، وبساطة العيش.

تعرف أكثر على أوضاع أهالي ريف حماة في التقرير التالي:


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق