طيفور: اتهامات واشنطن للائتلاف قفزة في الهواء للسياسة الأمريكية

طيفور: اتهامات واشنطن للائتلاف قفزة في الهواء للسياسة الأمريكية
تحقيقات | 24 يونيو 2015

اتهم فاروق طيفور، نائب رئيس الائتلاف السابق، واشنطن بوقوفها كعائق رئيسي في إيجاد حل سياسي للوضع في سوريا، مؤكداً أن الولايات المتحدة خططت لاستمرار الصراع لسنوات طويلة من دون أي دعم إنساني أو عسكري أو مادي، وأن أمريكا تقف أيضاً وراء منع دول أخرى من تقديم الدعم للشعب السوري.

واعتبر طيفور أنه لا يحق لواشنطن أن تتهم أعضاء الائتلاف وتضعهم على لوائح الإرهاب، لأن الائتلاف كجهة سياسية معترف بها من أكثر من 130 دولة، وأنه خلال السنوات الأربع الماضية واشنطن لم تدعم مشاريع سورية حتى الإنسانية منها. موضحاً أن واشنطن كانت حجر عثرة في دعم الثورة السورية، متهماً إياها بأنها لديها مشاريع لتدمير المنطقة 

طيفور تطرق إلى لقاء السفير الأمريكي روبرت فورد مع المكتب التنفيذي للمجلس الوطني بتاريخ 3-7-2012 على هامش مؤتمر المعارضة،  وقال إن فورد ابلغهم أن واشنطن  لن تدعم فصائل المعارضة بمضادات الطائرات، وذلك أن الإستراتيجية الأمريكية هي إحداث توازن قوى على الأرض ما بين المعارضة والنظام، حيث أنه من غير المسموح أن ينتصر أي طرف.

ورجح احتمالية أن يكون التنسيق مع جبهة النصرة سبباً في هذه الاتهامات، معتبراً أن المشروع الوطني للائتلاف يقتضي التعاطي مع كل الفصائل، مشيراً  إلى انجازات جيش الفتح في إدلب واريحا وجسر الشغور.

وكشف طيفور أن المبعوث الأمريكي دانييل روبنستاين، أبدى اعتراضه على مشاركة جبهة النصرة مع جيش الفتح، وأن واشنطن ليست مرتاحة لسيطرة جيش الفتح على إدلب.

وأشار إلى أن الائتلاف سيعمل للتأكد من الجهة التي أصدرت التصريحات، قبل اتخاذ أي إجراء، ومعالجة الموضوع لا يتطلب مواقف متطرفة، وانما عن طريق معالجة الساحة الأمريكية والجهات التي دعمت هذه الاتهامات والتي تشكل  قفزة في الهواء لسياسة واشنطن. 

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق