الفصل من العمل.. عقوبة للمعارضين في السويداء

الفصل من العمل.. عقوبة للمعارضين في السويداء
تحقيقات | 13 يونيو 2015

على أحد جدران المنزل وقبل خمسة أعوام، علق وليم شهادة الهندسة الكهربائية، بعد تخرجه من الجامعة، ليعين بعد فترة ليست بالقصيرة، في إحدى الدوائر الرسمية السورية.

بعد اندلاع الثورة، استدعيَ وليم للخدمة الاحتياطية بجيش النظام السوري، وعندما تخلف عن الالتحاق بقوات النظام، تم فصله من وظيفته.

ولاقت رشا نفس مصير زوجها وليم، حيث فصلت من التدريس في إحدى مدارس السويداء، بقرار الفصل التعسفي تحت المادة 137، من رئاسة مجلس الوزراء في حكومة النظام، الذي جاء بحق عدد من الموظفين في الدوائر الرسمية،  بسبب مواقفهم المعارضة. 

التفاصيل عن هذا الموضوع في تقرير لهشام الخطيب:

 

 

 

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق