أسواق الألبسة لا تنصف المشتري في دمشق!

أسواق الألبسة لا تنصف المشتري في دمشق!
تحقيقات | 05 يونيو 2015

نوعية سيئة وأسعار تتجاوز المعقول، هذا ما يلاحظه العابرون، أمام محلات الألبسة التي تكتظ بالبضاعة، في العاصمة السورية دمشق. 

ويقول رامز، البائع في أحد محلات الألبسة، إن حركة الأسواق تراجعت بسبب ارتفاع الأسعار، فأرخص قطعة لباس صيفية، تصل لـ4000 ليرة، كما أن البضاعة المستوردة، معظمها من الصين، وهي ذات جودة منخفضة.

بسبب ارتفاع تكاليف الإنتاج، نقل معظم التجار أعمالهم إلى ورشاتٍ صغيرة في المدينة، بعد إغلاق المعامل بالأرياف، وفي حلب أغلقت أغلب مصانع الألبسة، بسبب المعارك الدائرة في البلاد.

في هذه الظروف، بالكاد يستوفي المواطن حاجياته من مأكل ومسكن، ويصبح شراء حذاء أو بنطال جديد ترفاً، يحاول أن يناله بأقل الإمكانيات المتاحة، رغم أن معظم الناس، يتوجهون إلى أسواق البالة، كما تفعل الطالبة الجامعية لينا.

استمع إلى التقرير كاملاً:  

 

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق