خطار أبو دياب: تصريحات لوران فابيوس تحذير من التقسيم ودفع باتجاه الحل السياسي

خطار أبو دياب: تصريحات لوران فابيوس تحذير من التقسيم ودفع باتجاه الحل السياسي
تحقيقات | 27 مايو 2015

أكد خطار أبو دياب، أستاذ العلاقات الدولية في جامعة باريس، على مبدئية الموقف الفرنسي، في الدفاع عن وحدة الأراضي السورية وبناء الدولة السورية.

وقال أبو دياب في اتصال هاتفي مع روزنة"، إن "تصريحات وزيرة الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس، أتت عل شكل تحذير من أجل منع التقسيم، ومن أجل العودة إلى الحل السياسي، وبشكل خاص بعد التطورات الميدانية الأخيرة، وبسط تنظيم داعش، سيطرته على مساحات جغرافية جديدة، وفي ظل أيضاً حالة الإستعصاء السياسي".

وأشار إلى أن هذه تأتي التصريحات، تأتي بالتزامن مع انعقاد مؤتمر باريس في الثاني من شهر حزيران المقبل، والذي يتم فيه بحث سياسة التحالف الدولي ضد التنظيم المتطرف.

و شدد أبو دياب على أن إعادة لملمة سوريا ووحدة الأراضي السورية، سوف يتطلب إعادة بناء القوات المسلحة، ويتطلب مشروعاً وطنياً بديلاً، وكذلك إمكانية تحقيق المصالحة الوطنية، لا فتاً إلى أنه ضمن هذا الإطار يأتي مؤتمر "باريس" من أجل ضرب تنظيم "داعش"، وللحث أيضاً للعودة إلى بيان "جنيف 1"، والحل السياسي.

وصرح وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، في وقت سابق، أن احتمال تقسيم سوريا والعراق كبير في حال لم يعزز التحالف الدولي جهوده في أسرع وقت لمواجهة تنظيم "داعش"، معتبراً أن بشار الأسد خسر السيطرة على معظم بلاده، مشدداً على ضرورة إيجاد حل سياسي سريع بين أفراد من حكومته والمعارضة لإنقاذ سوريا.

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق