رامي العلي: داعش يسيطر على مناطق تساوي مساحة المملكة المتحدة

رامي العلي: داعش يسيطر على مناطق تساوي مساحة المملكة المتحدة
تحقيقات | 22 مايو 2015

قال رامي الخليفة العلي، الباحث في الفلسفة السياسية، إن هناك شعوراً متزايداً في الدوائر الغربية بفشل الاستراتيجية التي اتبعتها الولايات المتحدة الأمريكية ودول التحالف من ورائها في محاربة تنظيم "داعش"، خاصة بعد مرور ما يقارب الثمانية أشهر على مؤتمر باريس، الذي دعا إلى محاربة التنظيم، حيث أنه بقي يتمدد ويسيطر على أراضي أصبحت اليوم تقارب في مساحتها المملكة المتحدة.  

وأضاف العلي في اتصال هاتفي مع روزنة، أنه "في محاولة لإعادة النظر في هذه الاستراتيجية للتصدي للتنظيم، هناك دعوة الآن في الثاني من شهر حزيران المقبل للاجتماع في باريس".

وبحسب ما أوضح العلي، فإن "المشكلة الأساسية تكمن في الحل الأمني والعسكري، من دون اعتبار أن التنظيم توسع في كل من العراق وسوريا بناء على أوضاع سياسية مضطربة".  

 وتابع: "بالنسبة لسوريا، فإن العامل الأساسي لحضور التنظيم، كانت هي الحرب التي يشنها نظام بشار الأسد على الشعب السوري، إضافة إلى تراخي الغرب في دعم المعارضة المعتدلة، ما أفقدها الدور المطلوب منها في الثورة وأصبح تأثيرها ضعيفاً".

ويضاف إلى ذلك بحسب ما يرى العلي، التدخل الإيراني في الشأن السوري والعراقي، وظهور قاسم سليماني على جبهات القتال، ما أفقد القوات التي تقاتل التنظيم المتطرف حاضنتها الإجتماعية.

وأشار العلي إلى أن هناك عدة جهات مستفيدة من وجود التنظيم المتطرف، على أساس أن الصراع المطروح هو ما بين التطرف والإعتدال، ويأتي  في إطار الحرب على الإرهاب.

ولفت إلى أن "هذه القوى لا تريد القضاء على التنظيم، إلا عندما تحسم الصراعات لصالحها، ولكن الآن وبعد توسع التنظيم، فإنه أصبح يشكل لهذه القوى مشكلة حقيقية".

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق