فايز سارة: اجتماع الرياض يعكس تغييراً إقليمياً في موازين القوى

فايز سارة: اجتماع الرياض يعكس تغييراً إقليمياً في موازين القوى
تحقيقات | 15 مايو 2015

قال فايز سارة، عضو الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، إن اجتماع  المعارضة الذي تخطط الرياض لعقده، يأتي كقراءة لمجمل الوضع الإقليمي وبالأخص بعد عاصفة الحزم والتحالف العربي الذي قادته السعودية ضد إيران وحلفاءها في اليمن، وهذا التحالف كان مؤشراً لتغييرات إقليمية في المنطقة وتغييرات في موازين القوى، والذي عبر عنه بشكل مباشر من خلال التطورات الميدانية في سوريا.

و أكد سارة خلال اتصال هاتفي مع "روزنة"، على أن السعودية كان لها دوماً موقفاً مميزاً من القضية السورية، مشيراً إلى أن "السعودية تسعى لجمع المعارضة السورية، وجمعها هذا سيكون له تأثيرات سياسية، وأمنية وميدانية، يفترض أن تتولى هذه المعارضة الفترة الانتقالية التي تلي تغيير النظام في سوريا".

وأشار سارة إلى أن اجتماع الرياض تأجل بسبب "بحث السعودية عن عمق اقليمي مهم، وهذا العمق وجد في دول الخليج، في القمة التشاورية التي انعقدت مؤخراً، حيث قالوا: يجب أن يجتمع مؤتمر الرياض، وباعتقادي هذا هو سبب تأجيل الاجتماع من طرف السعودية".

ولفت إلى أن "مؤتمر الرياض ليس فقط بترتيب وقيادة سعودية، وإنما أيضاً بتبني خليجي وامتدادت ضمن المحيط العربي والاقليمي، بحيث لا يمكننا أن نرى مؤتمر الرياض بعيداً عن تركيا وعن القاهرة". 

وعن الموقف الروسي، قال  سارة إن "موسكو هي من اخرجت نفسها من المعادلة، خاصة أنها لم تخرج عن طروحات النظام ولم تقدم أي نقطة يمكن الاستناد إليها حتى بمفهوم التسوية وفق جنيف، ويشابه في ذلك موقف دي مستورا، الذي يمكن وصف جهوده بإشغال المكان بضوضاء لا قيمة ولا معنى لها".

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق