حسن عبد العظيم: لهذه الأسباب لن نذهب إلى كازاخستان

حسن عبد العظيم: لهذه الأسباب لن نذهب إلى كازاخستان
تحقيقات | 15 أبريل 2015

أعلن المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية حسن عبد العظيم، أن الهيئة لم ولن تذهب إلى كازاخستان، لأنها تعمل حالياً على  التحضير والإعداد لمؤتمر وطني للمعارضة في القاهرة، بمشاركة كافة القوى الديمقراطية.

وأكد عبد العظيم، في اتصال مع روزنة، أن الروس مازالوا يتمسكون بالحل السياسي التفاوضي في سوريا، و الذي تضمنه بيان جنيف1.

وأضاف أن الروس لا يسمحون بسقوط النظام كنتيجة للصراع المسلح أو التدخل الخارجي، خاصةً أن موسكو  خسرت جراء الحل العسكري في العراق، وخسرت ليبيا و لاتريد خسارة سوريا.

 وأشار عبد العظيم، إلى أن المشكلة في سوريا، هي عدم وجود  إرادة من المتشددين في السلطة، لإيجاد حل سياسي في سوريا، بالرغم من وصول الحل العسكري والصراع المسلح  إلى طريق مسدود. 

وأعرب عبد العظيم، عن أسفه لأن وفد النظام برئاسة بشار الجعفري أهدر فرصة للحل، رغم التجييش للحل السياسي، و اقتناع الروس بأن الورقة المقدمة من وفود المعارضة المشاركة، بمثابة فرصة تاريخية لرؤية موحدة للمعارضة.

يذكر أن سبعة معارضين سوريين، توجهوا برسالة رسمية إلى الرئيس الكازاخستاني نور سلطان نزاربايف، طالبين منه التوسط في المفاوضات الخاصة بتسوية الصراع في سوريا، حسبما نقلت وكالة نوفوستي الروسية. 

وأكدت الرسالة أن كازاخستان قادرة على المساهمة في تسيير الحوار بين مختلف أطياف المعارضة، وإعادة السلام إلى سوريا.

وطلب الموقعون على الرسالة من الرئيس الكازاخستاني دعوة ممثلين عن المعارضة السورية إلى كازاخستان لمواصلة الجهود التي شكلت اللقاءات في موسكو انطلاقة لها.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق