وليد البني: تصريح كيري لم يكن مفاجئاً

وليد البني: تصريح كيري لم يكن مفاجئاً
تحقيقات | 16 مارس 2015

قال المعارض السوري، وليد البني، في اتصال هاتفي مع روزنة، إن تصريح وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، لم يكن مفاجئاً.

وأضاف البني "كيري لم يقل سيئاً ولم يحصل، فالولايات المتحدة ضغطت بقوة على المعارضة للذهاب إلى جنيف والجلوس مع وفد النظام، بينما كان الأسد في قصره، وإذا كانت أمريكا ترى أن الحل بالنهاية هو التفاوض مع بشار الأسد، لماذا إذاً انتظرت أربع سنوات، حتى تم قتل نصف مليون سوري وتشريد الملايين، وهذه الكارثة يجب على أمركيا أن تجيب عليها".

وأكد أن بشار الأسد هو المسؤول الاول عن كل ما جرى ويجري الآن في سوريا، "رأينا ما حصل بمصر وتونس التي كانت فيها دكتاتور واستجاب لمطالب الشعب ورحل بالنهاية، بينما طاغية دمشق خير السوريين بين بقائه وبين تدمير بلدهم".

وأشار إلى أنه "بالنهاية لا يوجد شعب بالتاريخ انتفض ضد طاغية ولم ينتصر، ولكن الطاغية يستطيع رفع الكلفة بالشكل الذي وصل إليه الوضع بسوريا، وهو من يتحمل المسؤولية الكبرى بالإضافة لطرف آخر أراد توريط إيران وحزب الله بالدم السوري، لإضعافهم على حساب السوريين، وأتكلم هنا عن إسرائيل، وبالتالي جزء من السياسة الأمريكية، وهنا يأتي تصريح كيري الآن".

ولفت البني إلى أن "عمل المعارضة كان كارثياً، الجميع لم يكن يعرف أن الثورة السورية ستمتد إلى هنا، وكان هناك طبقة سياسية غير مجردة وخصوصاً الذين كانوا في الخارج معظم حياتهم، وكان لديهم توق للمناصب والشهرة، وأستغلت بعض الدول الاقليمية وبعض القوى ذلك بعملية إفساد منظمة تعرضت لها تلك المعارضة، التي تتحمل مسؤولية بالتأكيد ولكن ليست بقدر المسؤولية التي يتحملها الأسد أو تلك الدول التي كانت تستطيع توفير الكثير من الدم السوري".

وكان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، قد صرح في وقت سابق، أنه "علينا أن نتفاوض في النهاية. كنا دائما مستعدين للتفاوض في اطار جنيف 1″.

وأضاف كيري أن واشنطن تعمل بكل قوة من أجل "إحياء" الجهود للتوصل الى حل سياسي. إلا أن متحدث باسم الخارجية الأميركية نفى لاحقاً، حدوث اي تغيير في سياسة واشنطن.

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق